“حسن عبدالله” من العربى الأفريقي إلى المركزي.. إقالة أم تكريم ؟

قالت مصادر مصرفية لوكالة أنباء الشرق الأوسط، يوم الخميس، إن طارق عامر محافظ البنك المركزي أصدر قرارا بتعيين حسن عبدالله في منصب المساعد الأول لمحافظ البنك المركزي، وتعيين شريف علوي المدير الإقليمي للبنك العربي في منصب الرئيس التنفيذي للبنك العربي الإفريقي خلفا لعبدالله.

وبذلك استحدث عامر منصب مساعد أول محافظ البنك المركزي، خاصة وأن منصب المساعد لم يكن ضمن هيكل الإدارة العليا للبنك المركزي خلال السنوات الماضية، والذي شمل فقط نائب أول وثاني للمحافظ والوكلاء.

وكان حسن عبدالله نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك العربي الإفريقي ضمن مجموعة كبيرة من الرؤساء التنفيذيين لعدد من البنوك داخل مصر المهددين بعدم الاستمرار في مناصبهم؛ بعدما أصدر البنك المركزي، مارس 2016، قرارا  يحدد المدة القصوى للمسؤول التنفيذي بألا تزيد على 9 سنوات منفصلة أو متصلة في البنك الواحد، إلا أن القرار تم إلغاؤه من قبل محكمة القضاء الإداري مطلع العام الحالي.

وشغل حسن عبدالله منصب نائب رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك العربى الأفريقي الدولى عام 2002.

وبحسب مصدر مقرب، فإن حسن عبدالله خارج مصر، ومن المقرر أن يعود خلال أيام، قائلا: “أظن أنه لم يكن يرغب في ترك البنك العربي الأفريقي في الوقت الراهن”.

وفي عصر اليوم الخميس، أصدر البنك العربى الأفريقي الدولي، بيانا صحفيا، حول مساهمات البنك فى تمويل عدد من مشروعات الطاقة المتجددة، متضمنا تعليقا من حسن عبدالله، قال فيه: “البنك العربى الأفريقى الدولى من أكبر بنوك الاستثمار فى مصر والمنطقة ووجوده الإقليمى  يدعم الاستثمارات المباشرة إلى مصر”.

ولم يصدر البنك المركزي حتى الآن بيانا رسميا حول قرار انضمام عبدالله كمساعدا للمحافظ.