الدولة الروسية تتخلى عن حصة الأغلبية في روسنفت في صفقة ترتبط بفنزويلا

قال مصدر مطلع لرويترز إن الدولة الروسية قلصت حيازتها في عملاق النفط روسنفت لتقل عن حصة الأغلبية في إطار اتفاق لشراء أصول المجموعة في فنزويلا جرى الإعلان عنه خلال مطلع الأسبوع.

وقالت روسنفت، أكبر منتج للنفط في روسيا، يوم السبت إنها باعت جميع أصولها في فنزويلا لشركة مملوكة للحكومة الروسية لم تفصح عن اسمها.

وقالت المجموعة إنها ستتلقى في المقابل مدفوعات بما قيمته 9.6 بالمئة من أسهم رأس مال روسنفت، ستحتفظ به شركة تابعة. ولم تعلن من هو بائع الحصة.

وقبل الصفقة، امتلكت روسيا، من خلال شركة روسنفت غاز القابضة الحكومية، ما يزيد قليلا عن خمسين بالمئة من رأسمال روسنفت التي يسطر عليها الكرملين.

وقال المصدر إن روسنفت غاز قلصت حصتها في روسنفت بنسبة 9.6 بالمئة في إطار الصفقة المتعلقة بفنزويلا، متنازلة عن الحصة لروسنفت كمدفوعات مقابل أصولها في فنزويلا. ولم يتضح بعد ما هو الكيان الحكومي الذي اشترى الأصول.

وقال المصدر ”يعني هذا أنه على الورق، لم تعد للدولة سيطرة على روسنفت بعد الآن“.

ومن المساهمين الآخرين في روسنفت، بي.بي التي تملك حصة 19.75 بالمئة وقطر، من خلال قطر القابضة، التي تمتلك 18.93 بالمئة أخرى.

ولم ترد روسنفت حتى الآن على طلب من رويترز للتعقيب. وامتنع متحدث باسم الحكومة الروسية عن التعقيب.

 

(رويترز)