الذهب يهبط مع تفضيل المستثمرين للسيولة في ظل تنامي المخاوف بشأن كورونا

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين إذ طغى تدافع صوب السيولة لتغطية خسائر في الأسهم على إجراءات اتخذتها البنوك المركزية العالمية لاحتواء التبعات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1612.60 دولار للأوقية بحلول الساعة 0635 بتوقيت جرينتش بعد أن نزل 0.7 بالمئة يوم الجمعة. وانخفض الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.6 بالمئة إلى 1643.70 دولار للأوقية.

وقال مايكل مكارثي كبير محللي السوق لدى سي.إم.سي ماركتس ”كلما تفاقم الموقف كلما تعززت الصلة بين الأسهم والذهب، بسبب أنه إذا حدث المزيد من التدهور الاقتصادي فإنه سيدفع الذهب للهبوط مع أسواق الأسهم“.

وتراجعت الأسهم الآسيوية وتلقت أسعار النفط ضربة أخرى بفعل مخاوف من أن الإغلاق المرتبط بالتفشي قد يستمر لأشهر.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي يوم الجمعة إن الوباء دفع بالفعل الاقتصاد العالمي صوب الركود وإنه يجب على الدول الاستجابة بإنفاق ”ضخم للغاية“ لتجنب سلسلة من عمليات الإفلاس والتخلف عن سداد الدين بالأسواق الناشئة.

ومما ضغط على الذهب أيضا أن توقف تراجع الدولار والذي تزامن مع عزوف أوسع نطاقا عن المخاطر، بعد أن ارتفعت العملة الأمريكية في ظل تدافع على السيولة ثم تراجعت بعد أن دشنت البنوك المركزية إجراءات غير مسبوقة على صعيد السيولة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 2253.74 دولار للأوقية، وهبط البلاتين 3.5 بالمئة إلى 715.36 دولار للأوقية، بينما تراجعت الفضة 4.2 بالمئة إلى 13.86 دولار.

 

(رويترز)