محافظ المركزي: “الدولار سيتراجع أمام الجنيه خلال الفترة المقبلة”

قال طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، إن من الوارد تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه خلال الفترة المقبلة.

وأضاف في اتصال هاتفي مع برنامج “على مسئوليتي” على قناة “صدى البلد” تقديم الإعلامي “أحمد موسى”، أنه لايستعبد تراجع أسعار صرف الدولار أمام الجنيه في ظل المتغيرات العالمية، إلا أنه يجب النظر لتأثيرات ذلك على ميزان المدفوعات المصري.

وواصلت أسعار صرف الدولار الرسمية أمام الجنيه بالبنك المركزي المصري، استقرارها منذ حوالي أسبوعين عند 15.69 جنيه للشراء و 15.82 جنيه للبيع.

واستبعد محافظ البنك المركزي المصري، أن تحدث أزمة أسعار الصرف في السوق المصري خلال الفترة الحالية.

وذكر عامر، أن وضع الاقتصاد المصري أقوى بكثير مما كان عليه قبل عام 2011، وأن برنامج الإصلاح الاقتصادي ساعد بشكل كبير في تحقيق الاستقرار الذي يشهده الاقتصاد حاليًا وامتصاص الصدمات التي يتعرض لها العالم.

وأشار إلى أن العديد من المؤسسات الدولية والمسؤولين في البلدان المختلفة يشيدون بقدرة مصر على تحقيق النجاح الاقتصادي خلال السنوات الماضية.

وقال المحافظ إن برنامج الإصلاح الاقتصادي لمصر مع صندوق النقد الدولي، يعد من أنجح البرامج في تاريخ الصندوق مع البلدان الأعضاء، مشيرًا إلى أن سعي مصر في السابق لصندوق النقد الدولي كان بهدف منح شهادة ثقة للمستثمرين في الخارج.

وأوضح عامر أن مصر لديها احتياطي نقد قوي يتجاوز 45 مليار دولار ويكفي 10 أشهر من الواردات السلعية، قائلًا: ” مصر لديها أكثر من 45 مليار دولار وكل ما تحتاجة هو 25 مليار دولار فقط، وهذا مؤشر على قوة الاقتصاد”.

وأضاف أن التوقعات تشير إلى أن هناك انكماشًا اقتصاديا عالميا في الربعين الثاني والثالث من العام الجاري، إلا أن اقتصاد مصر سينخفض فقط وسيكون هناك معدلات نمو، مشيرًا إلى أن الاقتصاد المصري سيكون أقل تأثرًا بالأزمة الحالية من الاقتصاديات الخارجية.