الأسهم الأوروبية تسجل ثالث يوم من المكاسب

ارتدت سوق الأسهم الأوروبية عن خسائرها الأولية لتنهي الجلسة على ارتفاع، حاذية حذو مكاسب لبورصة وول ستريت، بينما ينتظر المستثمرون تصويتا في البرلمان الأوروبي في وقت لاحق يوم الخميس على تمويل طارئ لتخفيف تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وقفزت مؤشرات الأسهم الأمريكية بينما عززت قراءة قياسية مرتفعة للطلبات الأسبوعية لإعانة البطالة الحجج لمزيد من إجراءات التحفيز لمحاربة التداعيات الاقتصاية لوباء فيروس كورونا.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 2.6%، موسعا مكاسبه على مدار الجلسات الثلاث السابقة إلى حوالي 15%، بعد أن كان هبط بما يصل الى 2% في وقت سابق يوم الخميس.

لكن المؤشر القياسي ما زال منخفضا 26% من ذروة قياسية سجلها في فبراير شباط بينما يلوح في الأفق ركود في أوروبا في أعقاب تعطلات واسعة لأنشطة الأعمال بسبب فيروس كورونا.

وقادت أسهم شركات السفر والترفيه مكاسب السوق يوم الأربعاء مع صعودها حوالي 7.5% بدعم من عودة المستثمرين إلى الشراء في القطاع الأسوأ تضررا من تفشي الوباء.

وصعد مؤشر داكس القياسي للأسهم الألمانية 1.3% على الرغم من مسح أظهر أن معنويات المستهلكين في أكبر اقتصاد في أوروبا هوت إلى أدنى مستوى لها منذ 2009.

(رويترز)