الأسهم الخليجية تتراجع وسط مخاوف المنطقة من كورونا

تراجعت أسواق الأسهم في الخليج يوم الأحد، تحت ضغط معظمه من البنوك في ظل تدهور التوقعات الاقتصادية للمنطقة في مواجهة تفشي فيروس كورونا.

أصاب الوباء العالمي أكثر من 274 ألفا و800 شخص وأودى بحياة 11 ألفا و389، بحسب أرقام جمعتها رويترز.

وفي دبي، تراجع المؤشر اثنين بالمئة مع هبوط أكبر بنوك الإمارة، بنك الإمارات دبي الوطني، 4.9% وانخفاض سهم إعمار العقارية القيادي 3.1 بالمئة.

ونزل مؤشر أبوظبي 2.9%، تحت وطأة هبوط سهم أكبر بنوك البلاد، بنك أبوظبي الأول، 3.7% وانخفاض سهم اتصالات 4.1%.

كانت وزارة الصحة الإماراتية أعلنت يوم الجمعة أول حالتي وفاة بسبب الفيروس، وفقا لوكالة أنباء الإمارات الرسمية، مضيفة أن كلتا الحالتين كانت تعاني من أمراض بالفعل.

ويقول البنك المركزي إنه يعتزم دعم البنوك والشركات في البلاد بحزمة تحفيز حجمها 100 مليار درهم (27 مليار دولار).

وتراجع المؤشر السعودي 0.9%. ونزل سهم عملاق النفط أرامكو السعودية 1% في حين فقد سهم شركة البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.5%.

وترسل الولايات المتحدة ممثلا خاصا للتفاوض مع السعودية، حسبما ذكر مسؤولون يوم الجمعة، بعد أن زادت المملكة إنتاج النفط عقب تباهيها لسنوات بدورها كقوة استقرار في الأسواق.

وفقدت أسعار النفط أكثر من نصف قيمتها في الأسبوعين الأخيرين، متأثرة بتدهور الطلب جراء فيروس كورونا وحرب أسعار بين السعودية وروسيا. والخام الأمريكي متداول حاليا بأقل من 23 دولارا للبرميل.

وعلقت السعودية، التي أعلنت حزمة دعم اقتصادي حجمها 31.93 مليار دولار، جميع الرحلات الجوية الداخلية وحركة الحافلات وسيارات الأجرة والقطارات 14 يوما من يوم السبت.

وهبط مؤشر قطر 0.2%، مع انخفاض أسهم بنك قطر الوطني 1.2% والبنك التجاري القطري 0.7%.

ورصدت قطر 481 حالة إصابة بالفيروس، وقالت يوم السبت إنها ستنشر دوريات وتقيم نقاط تفتيش بعد تطبيق حظر على التجمعات لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

وأسواق الكويت وسلطنة عمان مغلقة في عطلة عامة يوم الأحد.

 

(رويترز)