“إتش إس بي سي” مستشارًا ماليًا لإعداد دراسات الاستثمار في إحدى محطات “سيمنز”

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع عقد المستشار المالي وقعت عليه الشركة القابضة لكهرباء مصر وبنك “إتش إس بي سي” البريطاني الذي يقوم بمقتضاه بدور المستشار المالي لإعداد الدراسات اللازمة للاستثمار في إحدى محطات الكهرباء العملاقة المملوكة للشركة القابضة والمنشأة بواسطة شركة سيمنز العالمية.

وقال بيان صادر من مجلس الوزراء، إن الاتفاق يأتي في إطار توجيهات رئيس الجمهورية، لتفعيل الشراكة بين القطاع الخاص والدولة وتفعيل دور صندوق مصر السيادي في الاستثمار مع قطاعات الدولة المختلفة.

وذكر محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة أن هذه المحطات تعد من أكبر محطات إنتاج الكهرباء بنظام الدورة المركبة علي مستوي العالم من حيث القدرة الإنتاجية والتي أنشأت في زمن قياسي بجهود كوادر الوزارة والشركة القابضة المتميزة.

وأضاف أنه تم الاتفاق على إنشائها في مارس 2015 خلال فعاليات المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من الشركات العالمية، وتم توقيع الاتفاقية مع شركة سيمنز لتنفيذ المحطات الثلاث بقدرة إجمالية 14400 ميجاوات، وقد تم الانتهاء من تنفيذها خلال أقل من عامين.

ورحب وزير الكهرباء بدور صندوق مصر السيادي كشريك داعم في عملية توسيع قاعدة الملكية للمحطات، والتي تدار بكفاءة شديدة عبّر عنها حجم الإقبال من المستثمرين الذين أبدوا رغبتهم في الاستثمار في هذه المحطات وفقًا لرؤية الدولة.

وقالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، إن الاتفاقية تأتى ضمن خطة الإصلاح الاقتصادي وإعادة الهيكلة التي تنفذها الدولة المصرية لتعظيم العائد من أصول الدولة وتحسين المؤشرات الاقتصادية وبالتالي تحسين مستوى المعيشة وخفض الدين العام، وتفعيلًا لدور صندوق مصر السيادي في إطلاق وتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص وجذب رؤوس الأموال الخاصة إلى قطاعات الدولة ذات الدور المهم في دفع عملية النمو والتشغيل وخاصًة قطاع الطاقة، مُؤكدة أن الصندوق يسعي للتواصل مع الشركات المحلية والعالمية لزيادة دور القطاع الخاص في الاقتصاد المصري، ووضعه على مسار كبرى الاقتصادات الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر.

وأضافت السعيد أن قطاع الكهرباء قام بدور استثنائي في تغطية فجوة الطاقة في زمن قياسي خلال عامي 2015 و2016، مُشيرة إلى أن الوقت الحالي مناسب تمامًا لفتح المجال أمام القطاع الخاص للاستثمار في هذا القطاع المهم لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة بالإضافة لتنويع مصادر الطاقة بما يتوافق مع رؤية مصر 2030.

وقع الاتفاق كل من المهندس جابر الدسوقي، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لكهرباء مصر، وحلمي غازي، المدير التنفيذي ورئيس الخدمات المصرفية العالمية لدى بنك إتش إس بي سي مصر، بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي.