“الإنتاج الحربي” و”الداخلية” تبحثان التعاون المشترك

استقبل محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، وفد من وزارة الداخلية على رأسه اللواء نصير خليل مساعد وزير الداخلية للشئون المالية، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الوزارتين، وقد جاء ذلك بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربى.

وخلال اللقاء تم بحث سبل الإستفادة من المنتجات والإمكانيات التصنيعية المتوفرة لدى وزارة الإنتاج الحربي، حيث أكد “العصار” في هذا الإطار على حرص الوزارة التام على توجيه كافة الإمكانيات التصنيعية والفنية والتكنولوجية والبشرية المتوفرة بالشركات والوحدات التابعة لها للقيام بمهمتها الرئيسية التي تتمثل في تلبية احتياجات القوات المسلحة والشرطة من منتجاتها العسكرية والمدنية المختلفة.

وتم الإشارة إلى قيام شركات الإنتاج الحربي حالياً بتوريد مختلف منتجاتها إلى وزارة الداخلية (من أسلحة وذخائر وكاميرات وأنظمة المراقبة، وأجهزة كشف المعادن اليدوية، وكذا أجهزة الكشف على الحقائب، وبوابات الكشف عن المعادن، والإلكترونيات، وغيرها من المنتجات) إلى جانب توريد مطالب وزارة الداخلية من الأسلحة والذخائر والمعدات.

ومن جانبه أعرب اللواء/ نصير خليل عن ثقته في الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية المتوفرة بشركات الإنتاج الحربي، مشيداً بدعم الوزارة لدور وزارة الداخلية في مكافحة الإرهاب وترسيخ دعائم الاستقرار من خلال توفيرها لمنتجات ذات جودة عالية ومصنوعة وفقاً لأحدث المواصفات العالمية، معرباً عن حرص وزارة الداخلية على التكامل والتعاون الدائم مع وزارة الإنتاج الحربي في مختلف المجالات، وذلك من منطلق إيمان “الداخلية” بأهمية التكامل مع مختلف الجهات بالدولة والإستغلال الأمثل للموارد والإمكانيات المتوفرة لدى الشركات والجهات المحلية، وذلك بما يتفق مع سياسة الدولة في تفضيل المنتج المحلي وترشيد الموارد.

وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على قيام لجان من وزارة الداخلية بزيارة عدد من شركات الإنتاج الحربي للتعرف على الإمكانيات التكنولوجية ومختلف المنتجات المدنية والعسكرية المتوفرة بها، لوضع آليات لتعزيز التعاون بين الجانبين في ضوء هذه الإمكانيات، حيث ستبدأ ثلاثة لجان بزيارة الشركات (م/ 99، 200، 999 الحربية) للإطلاع على منتجاتها مثل طفايات الحريق والأوتوبيسات الكهربائية وغيرها من الأجهزة والمعدات.