الخارجية: مصر ملتزمة بالمسار التفاوضي بشأن سد النهضة برعاية الولايات المتحدة

قال المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية إن مصر ملتزمة بالمسار التفاوضي الذي ترعاه الولايات المتحدة والبنك الدولي، خاصةً وأن الهدف من الاجتماع المقرر عقده يومي 27 و28 فبراير في واشنطن وفق ما سبق واتفقت عليه الدول الثلاث هو وضع اللمسات الأخيرة لاتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، والذي قام الجانب الأمريكي والبنك الدولي ببلورته على ضوء جولات المفاوضات التي أجريت بين الدول الثلاث منذ اجتماع واشنطن الأول الذي عقد مطلع نوفمبر 2019.

وأضاف في بيان له، رداً على سؤال حول ما أعلن عن عدم مشاركة إثيوبيا في الاجتماع الوزاري بواشنطن، أن وزيري الخارجية والموارد المائية والري سوف يشاركان في الاجتماع الوزاري الذي دعت إليه الإدارة الأمريكية؛ تقديراً للدور البناء الذي اضطلعت به الإدارة الأمريكية على مدار الأشهر الماضية في مساعدة الدول الثلاث للتوصل إلى الاتفاق المنشود.

وأضاف حافظ أن مشاركة مصر في الاجتماع تأتي اتساقًا مع النهج المصري الذي يعكس حسن النية والرغبة المخلصة في التوصل إلى اتفاق نهائي حول ملء وتشغيل سد النهضة.

يذكر أن شبكة “العربية” الإخبارية السعودية، نقلت عن مصادر وصفتها بالموثوقة، قولها إن إثيوبيا اعتذرت عن المشاركة في الاجتماعات المقرر عقدها الخميس بالعاصمة الأميركية واشنطن بين كل من مصر والسودان برعاية وزارة الخزانة الأميركية؛ نظرًا لأنه لن يوقع على اتفاقية دولية لا يضمن إجازتها من قبل البرلمان، لارتباط التوقيع بالأوضاع الداخلية في إثيوبيا التي تنتظر انتخابات برلمانية ورئاسية في أغسطس المقبل، ولتجنب تأثير التوقيع إيجابًا أو سلبًا على حملة الرئيس أبي أحمد الانتخابية.