“كابيتال إيكونومكس”: المركزي ينتظر إشارات واضحة بأن التضخم تحت السيطرة لاستئناف التيسير النقدي

قالت مؤسسة “كابيتال إيكونومكس” البريطانية للأبحاث، إن البنك المركزي المصري، سينتظر إشارات أكثر وضوحًا بأن التضخم تحت السيطرة قبل أن يستأنف دورة التيسير النقدي.

وأبقت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، الخميس الماضي، أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض دون تغيير عند 12.25% و13.25%.

وأضافت “كابيتال إيكونومكس” أن قرار البنك المركزي المصري بإبقاء أسعار الفائدة دون للاجتماع الثاني على التوالي، يشير إلى أن صانعي السياسة يهتمون بارتفاع التضخم.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ارتفاع معدلات التضخم السنوي في الحضر خلال يناير الماضي، إلى 7.2% مقارنة مع 7.1% في ديسمبر 2019، فيما سجل التضخم
على أساس شهري 0.7%، مقابل 0.23% في ديسمبر الماضي.

وذكرت المؤسسة البريطانية، أن قرار المركزي يشير أيضًا إلى أن صانعي السياسة يريدون الانتظار لفترة أطول قليلاً لرؤية آثار تخفيف أسعار الفائدة السابقة والتي بلغت 450 نقطة أساس العام الماضي.

وترى أن معدلات التضخم لن تتجاوز منتصف هدف البنك المركزي البالغ 9 (± 3%)، وأن البنك المركزي يرغب في تأجيل التيسير النقدي مقابل استمرار ارتفاع قيمة الجنيه.

“ارتفع الجنيه مقابل الدولار بنسبة 15.2% مقابل منذ بداية عام 2019”.

وتتوقع “كابيتال إيكونومكس”، أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة على الجنيه إلى 10% للإيداع نهاية 2020، و9.5% بحلول نهاية 2021.