صندوق النقد: مصر تحتاج إلى موجة جديدة من الإصلاحات

قال جيري رايس مدير قسم الاتصال والمتحدث باسم صندوق النقد الدولي، إن مصر تحتاج إلى موجة جديدة من الإصلاحات لدعم مزيد من تطور القطاع الخاص وخلق فرص العمل، “وأعتقد أن هذا الرأي تشاركه السلطات المصرية نفسها”.

وأضاف بمؤتمر صحفي يعقد بشكل دوري بواشنطن يوم الخميس، أن “صندوق الدولي على استعداد لدعم خطط مصر هذه بأي طريقة ممكنة”.

وأوضح رايس أن صندوق النقد الدولي ليس لديه برنامج تمويل مع مصر في الوقت الحالي، وأنه سوف يناقش مع السلطات المصرية نوع العلاقة المستقبلية التي تعتقد الحكومة أنها تناسب مصر.

وتابع المتحدث باسم صندوق النقد الدولي: “لدينا مناقشات مستمرة مع السلطات المصرية حول هذا الموضوع، بما في ذلك مشاورات المادة الرابعة، التي ستأتي لاحقًا هذه السنة”.

وأنهت مصر في نوفمبر الماضي، برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي، والذي استمر على مدار ثلاثة سنوات منذ ديسمبر 2016، شمل إصلاحات مالية ونقدية، وحصلت مصر بموجبه على قرض بنحو 12 مليار دولار، تبدأ في سداد أول أقساطه في 2021.

وذكر رايس أن البرنامج المالي لمصر مع صندوق النقد الدولي على مدار السنوات القليلة الماضية، كان فعالًا في استقرار الاقتصاد المصري، واستعادة النمو الاقتصادي، وانخفاض التضخم إلى رقم أحادي، وتراجع العجز في الحساب المالي والحساب الجاري.