توقيع مذكرة تفاهم بين الوكالة الامريكية للتجارة ووزارة البترول بمعرض إيجيبس 2020

شهد السفير الأمريكى فى القاهرة، جوناثان كوهين، توقيع مذكرة تفاهم بين الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية ووزارة البترول ضمن فعاليات اليوم الثانى لمؤتمر ومعرض EGYPS2020 اليوم الأربعاء.
وقال السفير كوهين “إن مذكرة التفاهم الموقعة اليوم بين الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية والوزارة تعكس التزام الحكومة الأمريكية تجاه مصر ودعمنا لتحويل قطاع البترول المصرى”.
وتشارك الولايات المتحدة بوفد رفيع المستوى فى مؤتمر ومعرض مصر للبترول (إيجيبس 2020) من خلال السفير الأمريكي جوناثان كوهين ومساعد وزير الخارجيةالأمريكي لموارد الطاقة فرانك فانون ومساعد وزير الطاقة لشئون الطاقة الأحفورية ستيفن وينبرج والقائم بأعمال مدير الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية توماس هاردى.
وقال هاردى خلال حفل التوقيع إن “شراكة الوكالة الامريكية للتجارة والتنمية مع مصر هي أولوية رئيسية للوكالة”. وأضاف “نحن نوفر الخبرة الفنية والتدريب المتخصص وحلول القطاع الخاص للنهوض بالبنية التحتية عالية الجودة التي يمكن لمصر الاستفادة منها لتصبح مركزًا رائدًا للطاقة”.
وكان السفير الأمريكي علق في بيان سابق للسفارة قائلا: “إن مشاركة مسؤولين رفيعي المستوى من عدة هيئات أمريكية في مؤتمر ومعرض(إيجيبس 2020) تُبرز أهمية الشراكة التجارية المتنامية بين بلدينا. وتعتزم وزارتي الخارجية والطاقة الأمريكيتين ووكالة التجارة والتنمية مواصلة بناء جسور قوية مع مصر، تشمل التعاون بين القطاع الخاص، لمساعدة مصر على تحقيق طموحها في أن تكون دولة رائدة إقليميأ في إنتاج الطاقة وتوزيعها. “
وأشار إلى “مشاركة أكثر من 20 شركة أمريكية في معرض (إيجيبس 2020)، فضلاً عن مشاركة ممثلي عدد من الشركات الأمريكية كمتحدثين في جلساتالمؤتمر. حيث يسعدنا بشكل خاص أن يتم تمثيل القطاع الخاص الأمريكي ليس فقط من خلال الشركات الكبرى التينعرفها جميعًا، ولكن أيضًا من خلال العديد من الشركاتا لصغيرة والمتوسطة الحجم التي لديها منتجات وخدمات أمريكية عالية الجودة لتقديمها للمشترين في مصر وغيرها.”
ومن خلال جناح الولايات المتحدة الأمريكية الذي يضم الشركات الأمريكية في المعرض، سيُقدّم مكتب الخدمة التجارية الخارجية الأمريكية خدمات معلوماتيه واستشارات أعمال في الجناح الأمريكي في قاعة رقم 3. حيث ستتمك نالشركات الأمريكية ورواد المعرض من التعرف على مناخ الأعمال التجارية والاقتصادية في مصر، بالإضافة إلى معاونة المشاركين المصريين في الحصول على المنتجات والخدمات الأمريكية في قطاع الطاقة، حيث يساعد مكتب الخدمة التجارية الخارجية الأمريكية الجانبين في تحديد شركاء الأعمال المحتملين.