وزير النقل يبحث خطوات تفعيل مذكرة التفاهم الخاصة بمحطة الحاويات الثانية بميناء دمياط

عقد وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير اجتماعاً موسعاً مع وفد تحالف شركتي يوروجيت المانيا وكونتشيب ايطاليا برئاسة كل من توماس ايكلمان رئيس مجلس اداره يوروجيت المانيا و سيسيليا باتيستيللو ايكلمان رئيس مجلس اداره كونتشيب ايطاليا وبحضور ممثلى يوروجيت & كونتشيب فى مصر وقيادات وزارة النقل وذلك في اطار متابعه خطوات تفعيل مذكره التفاهم الموقعه بين هيئه ميناء دمياط والتحالف الذي يعد كبرى الشركات الأوروبية والألمانية في مجال تشغيل محطات الحاويات والموانئ الجافة والوجستيات لعمل أكبر منظومة لوجستية فى منطقة الشرق الأوسط و أفريقيا.

حيث قدم التحالف خلال الإجتماع العرض الفنى و المالى بناءً على نتائج الدراسه التى نفذتها الشركه لتنفيذ مشروع محطه الحاويات الثانيه بدمياط حيث تضمن العرض ( حجم الاستثمارات المخطط و مراحل التنفيذ – الفوائد و العائد المتوقع على الاقتصاد القومى المصرى و القيمة المضافة للمشروع وكذلك المتطلبات الفنيه و البنية الاساسية اللازمة من الجانب المصرى بالإضافة الى المتطلبات الإجرائية الخاصة لتسهيل حركة تدفق الاستثمارات للمشروع )

صرح وزير النقل أن المشروع يتضمن انشاء منظومه متكامله للنقل المتعدد الوسائط و التى تشمل محطه الحاويات الثانيه بميناء دمياط يتم ربطها بالمراكز اللوجيستيه والمناطق الصناعية بالسكك الحديديه و تطبيق نظم تكنولوجيا المعلومات لاداره هذا النظام بالكامل. مشيرا الى أنه فيما يتعلق بالربط مع مراكز محورية لتداول وتخزين واعادة توزيع الحاويات والبضائع فإنه من المخطط البدء في انشاء مركز محوري في كل من طنطا والواسطي ، بحيث تكون طنطا مركزاً للتوزيع في وسط الدلتا والواسطى مركزاً للتوزيع في الوجه القبلي مشيرا الى ان المشروع سيساهم في خلق أكثر من 1000 فرصة عمل مباشرة

وأشار الوزير إلى أن هذا المشروع يهدف لتحقيق التنمية الاقتصادية لميناء دمياط والمنطقة المحيطة، والتي تصب في صالح تنمية الاقتصاد المصري ورفع القدرة التنافسية للموانئ المصرية، حيث سيساهم المشروع في جعل ميناء دمياط ميناء محوريا بمنطقة شرق المتوسط الأمر الذي سيسهم في فتح أسواق جديدة للصادارت المصرية من خلال تشغيل خدمات ملاحية مباشرة للصادارت المصرية، وزيادة القدرة على منافسة الدول ذات المنتجات الصناعية المثيلة ، مضيفا أن المشروع سيسهم أيضاً في جذب استثمارات أجنبية ينعكس بشكل إيجابي على مناخ الاستثمار في مصر مشيرا إلى أن أن هذا المشروع سيساهم في تعزيز القدرات التنافسية للموانئ المصرية بمنطقة شرق المتوسط.