مصر تتفق مع “الدولية الإسلامية لتمويل التجارة” على تمويل مشروعات جديد

اتفقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع هاني سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، على تمويل عدد من المشروعات المتعلقة بتمويل التجارة ضمن رؤية مصر 2030، في إطار العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتوسيع نطاق القطاعات المستفيدة من برامج المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة فى مصر.

وبحسب بيان صادر من الوزارة، قالت المشاط، إن من الأهمية تنوع مجالات التعاون بين مصر والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة خلال الفترة المقبلة، وأن مصر شريكة مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة في برنامج الجسور العربية الإفريقية، في ظل الحرص على توسيع التمويل للقطاع الخاص.

وذكرت أن وزارة التعاون الدولي تعمل على قياس الأثر التنموي للمشروعات التنموية فى ظل وجود 10 سنوات على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وتابعت: “من الأهمية تحقيق التكامل بين المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة وشركاء التنمية في البرامج والمشروعات التنموية المشتركة التى تقوم بتنفيذها فى مصر”.

وقال سنبل، إن المؤسسة تعتزم تنويع القطاعات المستفيدة من التمويلات التي تقدمها المؤسسة لمصر وعدم اقتصارها على البترول والتموين وفق أولويات الحكومة المصرية، وأن المؤسسة تحرص أن تتضمن خطتها المستقبلية مع مصر لعام 2020، زيادة دعمها للبرنامج الاقتصادي للحكومة المصرية، في ظل العلاقة الإستراتيجية مع مصر والتي أسفرت عن النجاح فى توقيع خمس اتفاقيات إطارية بقيمة تصل إلى 10.5 مليار دولار.

وذكر أنه تم تعبئة نحو 30 مليار دولار من العديد من شركاء المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، فى العديد من برامج التمويل المشتركة الناجحة، وأن مشروعات المؤسسة تساهم فى تحقيق 11 هدف من أهداف التنمية المستدامة.

وقال أيمن قاسم، مدير إدارة تنمية التجارة بالمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، إن الشركات المصرية هي من أكبر المستفيدين من برنامج جسور التجارة العربية الأفريقية، ولها النصيب الأوفر من التعاملات والفرص التجارية في الأسواق الأفريقية التي أتاحها البرنامج عبر لقاءات المصدرين والمستوردين العرب والأفارقة.