البنك الدولي: “ملتزمون بمواصلة مساندة مصر لتحقيق أولوياتها الإنمائية”

أعرب وفد من المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي في البيان الختامي بعد زيارتهم لمصر، عن التزام مجموعة البنك الدولي بمواصلة مساندتها لمصر في سعيها لتحقيق أولوياتها الإنمائية.

واختتم وفد من المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي زيارة لمصر استغرقت أربعة أيام. والتقى الوفد خلال الزيارة، الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ومحافظ البنك الدولي الممثلة لمصر وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط، وكبار المسؤولين بالحكومة المصرية، كما التقى بالمستفيدين من مشروعات البنك الدولي ورواد الأعمال من الشباب وممثلين عن القطاع الخاص وأعضاء من مؤسسات بحثية وقيادات نسائية وشركاء التنمية.

وقال ميرزا حسن المدير التنفيذي وعميد مجلس المديرين التنفيذيين بالبنك الدولي، إن البنك حريص على مساندة المرحلة القادمة من الإصلاحات الاقتصادية للحكومة المصرية، والتركيز على تمكين استثمارات القطاع الخاص وخلق فرص العمل وتنمية رأس المال البشري والحماية الاجتماعية.

وأضاف في البيان الختامي، أن شهد الوفد في صعيد مصر بشكل مباشر مدى التقدم في تحقيق نتائج المشروعات التي تساندها مجموعة البنك الدولي، وكيف أنها تخلق فرصًا أفضل للمصريين وتشجع التنمية الشاملة المستدامة.

وزار الوفد مجمع بنبان في أسوان، والذي يعد أكبر مجمع للطاقة الشمسية في العالم، والذي تم إنشاؤه بمساندة من مجموعة البنك الدولي، والذي يضم المجمع 32 محطة للطاقة الشمسية ستولد ما يصل إلى 1800 ميجاوات، وتخدم أكثر من 800 ألف مواطن، وتخلق أكثر من 10 آلاف وظيفة أثناء إنشاء المجمع و4000 وظيفة مستدامة بعد ذلك.

كما زار الوفد مشاريع أخرى تساندها مجموعة البنك الدولي في أسوان لمعرفة أثرها الإنمائي مثل برنامج التحويلات النقدية “تكافل وكرامة”، ووحدة صحية تندرج تحت مشروع تطوير نظام الرعاية الصحية في مصر. كما التقى المديرون التنفيذيون رواد أعمال، معظمهم من النساء، ممن يستفيدون من مشروع تشجيع الابتكار من أجل الشمول المالي للشركات الصغيرة والمتوسطة.

يذكر أن مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي والذي يترأسه رئيس مجموعة البنك الدولي ويتكون من 25 مديرا تنفيذيا يمثلون 189 دولة عضو في المجموعة، له دور إشرافي ويقوم بدور المساءلة المؤسسية التي تضمن أن يقدم جهاز الإدارة العليا للمجموعة أفضل مساندة إنمائية للبلدان المتعاملة مع البنك الدولي، وضمان أن البنك يبقى الشريك المفضل للبلدان المتعاملة.