صندوق مصر السيادي يوقع مذكرة تفاهم مع شركة “أكتيس” البريطانية للاستثمار المشترك

شهدت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، توقيع مذكرة تفاهم بين صندوق مصر السيادي وشركة أكتيس للاستثمار المباشر؛ للتعاون الإستراتيجي للاستثمار بعدة قطاعات في مصر، علي هامش قمة الاستثمار الأفريقية البريطانية.

وقالت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في بيان لها، إن مذكرة التفاهم الموقعة تضع أساسًا لبروتوكول تعاون في عدة مجالات رئيسة أبرزها مجالي الطاقة والبنية التحتية، وتدعم بشكل مباشر هدف صندوق مصر السيادي لجذب وتوجيه الاستثمارات الخاصة نحو القطاعات الحيوية في الاقتصاد المصري، من خلال الاستثمار المشترك مع المستثمرين الأجانب في العديد من الفرص ذات القيمة المضافة المرتفعة ما يسهم في إطلاق الإمكانات الكامنة للأصول والموارد المصرية.

وأضاف أن الاتفاقية تؤكد على ما يتمتع به صندوق مصر السيادي من جاذبية للاستثمار، وأنه يعد شريكًا أساسيًا للاستثمار في مصر نظرًا لما يتمتع به من نظام استثماري مرن فضلا عن قدرته الكبيرة على التواصل مع أجهزة الدولة المختلفة بما يرفع القيمة المضافة لأصول الدولة المصرية وينمي القطاعات ذات الأهمية الاستراتيجية للاقتصاد المصري.

وقال أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي إن الاتفاقية تعكس الدور الرئيسي لصندوق مصر السيادي لإطلاق وتعزيز الشراكات مع المستثمرين في القطاعات ذات الأهمية القصوى لمصر، عبر إقامة شراكات مع مستثمرين ذو مصداقية مرتفعة يمتلكون خبرة طويلة الأجل، يتم توجيها مع الاستثمار في القطاعات المستهدفة.

وأضاف أن شركة أكتيس كانت قد قدمت لصندوق مصر السيادي عرضًا للمساهمة في الاستثمار في واحدة من محطات توليد الكهرباء الثلاث التي أنشأتها شركة سيمنس الألمانية في مصر بقدرة 4.8 جيجاوات، وصاحب ذلك العرض عروض تمويلية من عدة مؤسسات تمويل دولية لدعم الاستثمارات في مصر وذلك باعتبار الصندوق أحد الأطراف المهتمة بالاستثمار في شركات الكهرباء السابق ذكرها.

وأوضح سليمان أن الشركة القابضة للكهرباء تتولى إدارة عملية طرح الاستثمار في المحطات الثلاثة ويتوقع الإعلان عن المستشار المالي لعملية الطرح قريبا والتي أبدى عدة مستثمرين اهتمامهم بالمشاركة بها، وأن الصندوق سيقوم بالمشاركة الاستثمارية مع المستثمر الفائز بالطرح.

وأشار الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي إلي أن عرض شركة أكتيس هو علامة قوية تعكس اهتمامها بتوسيع استثماراتها في مصر متطلعًا لأن تكون خطوة محفزة لمزيد من الشراكات.

وقال شريف الخولي، الشريك في أكتيس والمدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن أكتيس تتمتع بتاريخ طويل من الاستثمار عبر أنحاء أفريقيا في عدة قطاعات منها الطاقة والتعليم والخدمات الاستهلاكية والمالية والرعاية الصحية.

وأضاف أن أكتيس أنجزت في مجال الطاقة 23 مشروعًا في إفريقيا حتى الآن بقدرة 4 جيجاوات، وتبلغ استثماراتها الحالية بالقارة الأفريقية أكثر من مليار دولار.

وذكر الخولي أن مصر تعد واحدة من أكبر وأهم أسواق أكتيس، ولم تكن مذكرة التفاهم هذه ممكنة لولا قدرة الشركة الهائلة في قطاع الطاقة العالمي و خبرتنا العميقة في مصر، معربًا عن تطلعه للاستفادة من هذا الزخم والتعاون مع صندوق مصر السيادي لتحقيق استفادة مشتركة للطرفين.