المتحف المصرى الكبير يستقبل 57 قطعة أثرية

استقبل المتحف المصرى الكبير مجموعة مكونة من 356 قطعة أثرية من متحف التحرير من بينها 57 قطعة من كنوز الملك الذهبي توت عنخ أمون و 11 قطعة سيتم عرضها علي الدرج العظيم.

وقال اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير، إن عملية النقل تمت وسط إجراءات أمنية من قبل شرطة السياحة والآثار وشرطة النجدة.

وذكر الطيب عباس مدير عام المتحف المصري الكبير للشئون الأثرية أن من أهم هذه القطع تمثالي للاله بتاع يتراوح أوزانهما ما بين 5 و 6 أطنان، وسوف يتم عرضهما على الدرج العظيم ضمن مجموعة أخرى متميزة من التماثيل الملكية، منها تمثال من الجرانيت الوردي للملك رمسيس الثالث وتمثال من الجرانيت الأسود للملك تحتمس الثالث بالإضافة إلى ناوس للملك نختانبو وصندوق من الكوارتزيت لحفظ الأواني الكانوبية من مجموعة الملك تحتمس الثالث.

وأضاف عباس أن المجموعة تم اختيارها بعناية شديدة لتتلائم مع سيناريو العرض المتحفى الخاص بالدرج العظيم والذي يتضمن ويتناول موضوعات عديدة.

وقال عيسى زيدان مدير عام الشئون التنفيذية للترميم ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير إن فريق العمل حرص على توثيق وتغليف وتأمين القطع بالطرق العلمية المتعارف عليها دوليا قبل عملية النقل، وأن عملية النقل تمت علي فترتين صباحية ومسائية والمجموعة التي تمً نقلها من كنوز الملك توت عنخ أمون تتكون من قطع متميزة من الصدريات والقلائد المذهبة والمطعمة من الأحجار الكريمة والتي سوف تخضع لأعمال الترميم الدقيق بمعمل ترميم الآثار العضوية لمدة حوالي أربعة أشهر.

وأضاف أن “القطع الثقيلة فتمت عملية نقل البعض منها عن طريق شركة المقاولون العرب تحت الإشراف الكامل من المتخصصين بالمتحف المصري الكبير ومتحف التحرير حيث تم وضعها داخل البهو العظيم تمهيدا لرفعها وتثبيتها على الدرج العظيم حيث وصل عدد الآثار التي تم نقلها علي الدرج حتى الآن هو 70 قطعة أثرية من إجمالي 87 قطعة من المقرر عرضها عليه وجاري نقل باقي القطع تباعا”.