وزير البترول: إحدى دول اتفاق خط غاز “إيست ميد” دعتنا للمشاركة وفضلنا الانتظار

قال طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن إحدى دول اتفاق خط أنابيب الغاز ”إيست ميد“ دعت مصر للمشاركة لكن فضلنا الانتظار.

ووقعت اليونان وقبرص وإسرائيل في وقت سابق من هذا الشهر اتفاقا لمد خط أنابيب تحت البحر بطول 1900 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي من منطقة شرق البحر المتوسط إلى أوروبا.

وأضاف الملا ردا على سؤال عما إذا كانت هناك دعوة رسمية وُجهت إلى مصر للانضمام إلى خط الأنابيب: ”الدعوة لم تكن بشكل رسمي ووجهت من إحدى الدول الثلاث… نحن لم نحبذ المشاركة لأنه لا داعي لذلك في الوقت الحالي بالنسبة لنا، لأن مصر لديها بنية تحتية جيدة والدخول في الاتفاقية قد يتعارض مع تعظيم الاستفادة من هذه البنية“.

وتابع: ”أعتقد أنه عندما تكون هناك مشكلة لدينا أو ضعف في البنية الأساسية سيتم التفكير في اللجوء إلى أشكال أخرى“.

واتفقت حكومات أوروبية مع إسرائيل العام الماضي على المضي قدما في المشروع المعروف باسم ”إيست ميد“، وهو مشروع خط أنابيب تتراوح تكلفته بين ستة إلى سبعة مليارات دولار من المتوقع أن ينقل مبدئيا عشرة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا من إسرائيل والمياه الإقليمية القبرصية مرورا بجزيرة كريت اليونانية إلى البر اليوناني الرئيسي وصولا لشبكة أنابيب الغاز الأوروبية عبر إيطاليا.

(رويترز)