مصر توقع مع “النويس” الإماراتية اتفاقية إنشاء محطات طاقة بنحو 16 مليار جنيه

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع بروتوكولي تعاون بين كل من الشركة المصرية لنقل الكهرباء، وشركة “النويس” الإماراتية، لإنشاء محطتي توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بنظام (BOO).

قال حسين النويس، رئيس مجلس إدارة شركة “النويس” الإماراتية وفقا لبيان صادر من مجلس الوزراء، إن إجمالي استثمارات الشركة في المشروعين يصل إلى نحو 16 مليار جنيه.

وقال محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إن المحطة الأولى تعمل بالطاقة الشمسية بقدرة 200 ميجاوات، والأخرى تعمل بطاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات.

وأضاف أن مشروع إنشاء المحطتين سيُسهم في توفير طاقة نظيفة لـ 430 ألف وحدة سكنية، بالإضافة لخفيض انبعاثات الكربون، بإجمالي 280 ألف طن سنوياً بالنسبة للمحطة الشمسية، و600 ألف طن سنوياً بالنسبة لمحطة الرياح.

وذكر شاكر أن السعر الذي تم التوصل إليه مع الشركة الإماراتية لشراء الطاقة يبلغ 3.1 سنت/ ك. و.س بالنسبة لمحطة طاقة الرياح، و 2.48 سنت/ ك.وات.س بالنسبة لمحطة الطاقة الشمسية، ما يعد أقل سعر تم التوصل إليه.

وذكر رئيس مجلس إدارة شركة “النويس” الإماراتية إن المشروع يوفر فرص عمل خلال فترة الإنشاءات أكثر من 2000 فرصة عمل، إلى جانب 150 فرصة خلال فترة التشغيل للمشروعين.

وأضاف أن هذا الاستثمار يعكس العلاقة المميزة بين قيادتي البلدين المتمثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، مؤكدا أن هذه العلاقة ساعدت على تشجيع الاستثمارات الضخمة بين البلدين.