رئيس الوزراء يبحث مع أعضاء مجلس الأعمال المصري السعودي زيادة الاستثمارات بمصر

التقي الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أعضاء مجلس الأعمال المصري السعودي، بحضور عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، ومحمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات، وطارق شكري، رئيس غرفة التطوير العقارى.

وضم الجانب السعودي السفير أسامة نقلي، سفير المملكة العربية السعودية، والشيخ بندر العامري، رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي، وأعضاء المجلس.

وبحسب بيان صادر من مجلس الوزراء، أكد مدبولي علي عمق العلاقات الطيبة التي تربط بين البلدين الشقيقين، مشيراً إلي أن مصر ترحب بالاستثمارات السعودية، وتعمل علي تذليل العقبات أمام جميع المستثمرين وحل مشكلاتهم لزيادة ضخ استثمارتهم.

ونقل السفير أسامة نقلي، سفير المملكة العربية السعودية تحيات خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد لرئيس الوزراء، مضيفاً:الأهم من الاستثمارات الحكومية المتبادلة بين البلدين، هو استثمارات القطاع الخاص، وهناك توجه من المستثمرين السعوديين لزيادة استثماراتهم في مصر بهذه المرحلة.

وذكر محمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات أنه يوجد عدد من المشكلات لبعض المستثمرين السعوديين، بذلت الحكومة جهوداً لحلها، وهناك عدد آخر من المشكلات نتطلع لسرعة حلها، خاصة أن ذلك سيسهم في ضخ استثمارات جديدة من المستثمرين السعوديين، الذين يشاهدون حالياً ما يحدث في مصر من طفرة كبيرة في مختلف القطاعات، ويرغبون المشاركة باستثماراتهم بها.

وقال الشيخ بندر العامري، رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي إنه اجتمع مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية منذ فترة بحضور عدد من المستثمرين، واستفسر الرئيس في حينه عن سبب توجيه المستثمرين السعوديين استثماراتهم الكبرى خارج المملكة لدول لا يحصلون فيها سوى علي 5 أو 6% عائداً علي الاستثمار بينما في مصر العائد علي الإستثمار يزيد علي 20%، موضحاً أنه قال إن المستثمرين السعوديين يريدون بيئة استثمارية جاذبة، وقوانين تحسن مناخ الاستثمار، والإلتزام بالاتفاقيات والعقود بين الدولة والمستثمر، فعقب الرئيس السيسي بأنه سيعمل علي تحقيق هذه المطالب، وهو ما حدث بالفعل، واليوم جئت مستثمراً إلي مصر بعدما أنهيت استثمارات في دول أخري لوجود بيئة استثمارية جيدة في مصر، مصرحاً: “شركتي تستعد حالياً لاستثمار نحو 15 مليار جنيه في مدينة العلمين الجديدة”، مشيداً بالتعاون المثمر مع وزير الإسكان الذي لديه رؤية واضحة لتشجيع الإستثمار والتنمية.

وأضاف رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي: “اليوم التوجه عند السعوديين وحكومتهم ومستثمريهم هو زيادة الاستثمارات في مصر الشقيقة، ولكن يبقى حل بعض المشكلات لبعض المستثمرين السعوديين، ونحن قادرون علي مضاعفة استثماراتنا الموجودة في مصر، مع حل بعض المشكلات”.

وأكد المهندس طارق شكري، رئيس غرفة التطوير العقاري أن هناك دعماً كبيراً من رئيس مجلس الوزراء لحل مشكلات المستثمرين السعوديين وغيرهم، وفيما يخص القطاع العقاري قال: “نحن مستعدون للمساعدة في الوصول إلي حلول لكل المشكلات.

وأكد الدكتور مصطفي مدبولي أنه سيتم التنسيق مع السفير السعودي بالقاهرة لدراسة أي مشكلة للمستثمرين السعوديين، وسأتابع حل كل مشكلة فيها مع الوزراء المعنيين، وبحضور المستثمرين أنفسهم، حتي يتم الحل، فوجه له الحضور الشكر الجزيل علي إستجابته وتفاعله السريع.