“السيسي” يتفقد عدداً من المشروعات بمنطقة شرق بورسعيد


قام الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بزيارة محافظة بورسعيد لتفقد عدد من المشروعات التنموية الجاري تنفيذها بمنطقة شرق بورسعيد، والتي تشمل الميناء البحري، والمناطق اللوجيستية والصناعية والسكنية والمزارع السمكية، وذلك بحضور عدد من السادة الوزراء وكبار المسئولين.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس استمع فى بداية اللقاء إلى كلمة اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، والذي استعرض الانجازات التي تمت بالمحافظة على مدار السنوات الماضية سعياً لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومنها القضاء على العشوائيات، وإنشاء أول مجمع للصناعات الصغيرة بالمحافظة للشباب، إلى جانب افتتاح عدد من المصانع الأخرى. كما تطرق المحافظ إلى الجهود الجارية للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لأهالي المحافظة في مختلف المجالات، ولاسيما فيما يتعلق بالتعليم والصحة، مشيراً إلى اختيار بورسعيد لتكون أول محافظة يُطبق بها منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة خلال الصيف القادم.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس شاهد عقب ذلك فيلماً تسجيلياً حول جهود تنمية محافظة بورسعيد والمشروعات العديدة الجاري تنفيذها هناك. ثم استمع إلى كلمة الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية بالقناة، الذي استعرض الأهمية الاستراتيجية لميناء شرق بورسعيد بالنسبة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، مشيراً إلى موقع الميناء الاستراتيجي وما يتبعه من مناطق لوجستية وصناعية وسكنية تخدم مشروع التنمية بمنطقة القناة.

وأوضح مميش أنه من المخطط أن يصبح ميناء شرق بورسعيد من أكبر الموانئ المحورية والمتخصصة فى تداول الحاويات، وذلك لتعظيم الاستفادة من عبور نحو 10% من التجارة العالمية و25% من الحاويات بالعالم لقناة السويس، منوهاً إلى حرص الهيئة على تشغيل الميناء وفقاً لأسعار تنافسية جاذبة للسفن. كما استعرض رئيس هيئة قناة السويس الجهود الجارية لتطوير مشروع التنمية بمحور قناة السويس وما تم تنفيذه من تكليفات، بالإضافة إلى الموقف التنفيذي الراهن لميناء شرق بورسعيد والمناطق اللوجيستية والصناعية التابعة له، لافتاً إلى أنه جاري بالفعل تطوير ما يزيد عن نصف المساحة المخصصة للمنطقة الصناعية، والتي ستضم المنطقة الصناعية الروسية.

كما تناول اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة الموقف التنفيذي لمشروعات البنية التحتية بمنطقة قناة السويس، بما في ذلك الأرصفة البحرية الخاصة بميناء شرق بورسعيد والأنفاق التي يتم حفرها أسفل القناة، مشيراً إلى مساهمة الارتقاء بالبنية التحتية في جذب مزيد من المستثمرين. كما أوضح رئيس الهيئة الهندسية أن طبيعة التربة الطينية الرخوة بمنطقة شرق بروسعيد تستلزم معالجتها بشكل خاص، وهو ما يرفع تكلفة تجهيز الأرض بتلك المنطقة لتصل إلى ما يزيد على نحو 1000 جنيه للمتر.

وذكر راضي أن الرئيس أكد خلال اللقاء أن تنمية ميناء شرق بورسعيد والمناطق المحيطة له يأتي فى إطار عزم الدولة على تحقيق التنمية بسيناء، مشيراً فى هذا الإطار إلى أن التكلفة المرتفعة لتطوير الأراضي بتلك المنطقة نتيجة طبيعة التربة هو ما حال دون تنميتها فى السابق. كما أوضح الرئيس أن تطوير ميناء شرق بورسعيد سيتطلب ما يزيد على نحو 80 مليار جنيه، مشيراً إلى أن إجمالي ما تم تخصيصه من أموال لحفر قناة السويس الجديدة تم استخدامه أيضاً لتنمية محور القناة بشكل عام بما في ذلك حفر الأنفاق أسفل قناة السويس ثم تنمية وتطوير منطقة ميناء شرق بورسعيد.

وقد قام الرئيس عقب ذلك بجولة تفقدية بمواقع العمل والإنشاءات المختلفة بمنطقة ميناء شرق بورسعيد، حيث استمع إلى شرح حول الموقف التنفيذي للرصيف البحري للميناء، وصافح العاملين بالمشروع. وتفقد كذلك المبني الإداري الخاص بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، ثم استمع الرئيس إلى شرح للموقف التنفيذي لمشروعات الاستزراع السمكي الجاري إنشاؤها بتلك المنطقة.

الإعلانات