“نجيب ساويرس” يسعى بقوة للسيطرة على منجم السكري للذهب

يسعى الملياردير نجيب ساويرس بقوة للسيطرة على منجم السكري للذهب في مصر، من خلال تقدم شركة إنديفور الكندية-التي يمتلك مساهمة كبيرة بها- عرضا، للاستحواذ على شركة تعدين الذهب البريطانية سنتامين بنحو 1.89 مليار دولار.

وبحسب وكالة رويترز، يعد منجم السكري للذهب في مصر هو المنجم الوحيد العامل لشركة سنتامين.

وأبدى ساويرس في أكثر من مناسبة تطلعه إلى الاستثمار بقطاع التعدين عن الذهب في مصر، وقال في سبتمبر الماضي، إنه يعتزم الاستثمار في استخراج الذهب والنحاس في مصر.

ويعد ساويرس أكبر مساهم في شركة إنديفور من خلال مجموعة لامانشا القابضة.

ورحبت الحكومة المصرية برغبة مجموعة إنديفور للتعدين الكندية في الاستحواذ على شركة تعدين الذهب البريطانية سنتامين في عرض بقيمة 1.89 مليار دولار عبر صفقة أسهم بالكامل.

وقال طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لوكالة رويترز إن مصر ترحب بجذب استثمارات الشركات العالمية للبحث عن الذهب والثروات التعدينية خاصة بعد صدور تعديلات قانون الثروة المعدنية وقرب الانتهاء من إجراءات إصدار اللائحة التنفيذية والذى سيسهم في اهتمام وجذب الشركات العالمية لهذا النشاط المهم.

وأضاف الملا أن رغبة إنديفور العالمية للتعدين والتي تعمل في دول أفريقية للإندماج مع سنتامين في منجم السكري للذهب بمرسى علم سيدعم المشروع ويعطي رسائل إيجابية عن رغبة إحدى الشركات العالمية في التواجد على أرض مصر وضخ استثمارات في أنشطة البحث عن الذهب وسيشجع شركات أخرى.

وقالت لامانشا القابضة، أكبر مساهم في إنديفور للتعدين، إنها تدعم مقترحا من إنديفور للاستحواذ على سنتامين في صفقة بقيمة 1.9 مليار دولار.

وقال الملياردير نجيب ساويرس، رئيس مجلس إدارة لامانشا، في بيان: ”نؤيد الأساس المنطقي الاستراتيجي لهذا المقترح، وندعمه بشكل كامل“.

وأضاف ساويرس أن إنديفور قد تضيف قيمة في مصر، حيث يوجد المنجم الوحيد لسنتامين.

وقالت إنديفور فى بيان لها إن منجم السكري سيستفيد من حقيقة أن لامانشا، وهي مجموعة خاصة لتعدين الذهب ستصبح مستثمرا رئيسيا.

وقال مساهم كبير في سنتامين إن موافقة الحكومة المصرية ستكون مهمة لإبرام صفقة.

ورفضت شركة تعدين الذهب البريطانية سنتامين عرض الاستحواذ المقدم من إنديفور، قائلة إنه لا يقدم قيمة كافية لمساهمي سنتامين.

وأبدت إنديفور اهتمامها للمرة الأولى بسنتامين في 2018 عبر عرض جرى رفضه سريعا، وأرسلت إنديفور بعد ذلك عرضا رسميا الشهر الماضي، على أمل إجراء مباحثات مع مجلس إدارة سنتامين.

وإذا حالف التوفيق إنديفور في خططها، فإن مساهميها سيملكون نحو 52.9% من الكيان المندمج، بينما سيحوز مساهمو سنتامين النسبة المتبقية.

(وكالات)

المؤشرات الاقتصادية
أسعار الذهب
سعر صرف الدولار
أسعار الاسهم
وظائف البنوك
منتجات البنوك