بوساطة أمريكية.. مصر تتفق مع إثيوبيا على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن سد النهضة خلال شهرين

قال سامح شكري وزير الخارجية إن الاجتماعات التي عقدت في واشنطن بشأن مفاوضات سد النهضة، يوم الأربعاء، أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولًا زمنيًا واضح ومحدد.

وأضاف في بيان صادر عن الوزارة، عقب الاجتماعات التي عُقدت في واشنطن حول سد النهضة الإثيوبي برعاية أمريكية وبمشاركة رئيس البنك الدولي، أنه تم الاتفاق عقد أربعة اجتماعات عاجلة للدول الثلاث على مستوى وزراء الموارد المائية وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي تنتهي بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة خلال شهرين بحلول 15 يناير 2020، على أن يتخلل هذه الاجتماعات لقائين في واشنطن بدعوة من وزير الخزانة الامريكي ستيفن منوشين لتقييم التقدم المحرز في هذه المفاوضات.

والتقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الأربعاء، ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان في البيت الأبيض؛ للمساعد في حل نزاع مفاوضات سد النهضة.

وكتب ترامب عبر تويتر: “لقد عقدت للتو اجتماعًا مع كبار ممثلي مصر وإثيوبيا والسودان للمساعدة في حل نزاعهم الطويل حول سد النهضة الإثيوبي أحد أكبر المشاريع في العالم، والذي يتم بناؤه حاليًا. سارت الجلسة بشكل جيد وستستمر المناقشات خلال اليوم”.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان عبر موقعها الإلكتروني، عقب انتهاء الاجتماع، إن وزارء خارجية البلدان الثلاثة وافقوا على أنه سيتم الاحتجاج بناء على المادة 10 من إعلان المبادئ الموقع بين الأطراف الثلاثة في 2015؛ حال أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 15 يناير 2020.

وتنص المادة 10 من إعلان المبادئ على أنه إذا لم تنجح الأطراف في حل الخلاف من خلال المشاورات أو المفاوضات، فيمكن لهم مجتمعين طلب التوفيق، الوساطة أو إحالة الأمر لعناية رؤساء الدول/رئيس الحكومة.

وأعرب وزير الخارجية في البيان، عن تقدير الرئيس عبد الفتاح السيسي العميق لرعاية الرئيس دونالد ترامب لهذه المفاوضات واستقباله للوزراء الثلاثة والدور البناء والمحوري الذي يضطلع به الرئيس ترامب والولايات المتحدة، وبما يعكس عمق العلاقات الاستراتيجية التي تربط بين مصر والولايات المتحدة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة وبما يعزز من تحقيق الاستقرار والتنمية في منطقة الشرق الأفريقي.

وثمّن وزير الخارجية الدور البناء لوزير الخزانة الأمريكي والاهتمام الذي أولاه لهذا الموضوع وترؤسه للاجتماع الذي عقد مع وزراء الدول الثلاث.

وأكد وزير الخارجية خلال الاجتماعات المكثفة أن مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن يمكّن أثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون المساس بمصالح مصر المائية وحقوقها، وأن مياه النيل هي مسألة وجودية بالنسبة لمصر.

وأوضح وزير الخارجية أن هناك أهمية للدور الذي اضطلع به الوفد الفني من قبل وزارة الخارجية ووزارة الموارد المائية والري في عقد سلسلة اجتماعات مكثفة لاطلاع دوائر الإدارة الأمريكية والبنك الدولي على مجمل الموقف الفني والقانوني المصري، وبما يؤكد على عدالته في إطار التنسيق من قبل مؤسسات الدولة وما توليه من أولوية لهذا الملف الحيوي.

يذكر أن مصر أعلنت مطلع أكتوبر الماضي، فشل المفاوضات حول طرق ملء سد النهضة الإثيوبي وأسلوب تشغيله، قبل أن يتم الاتفاق في اجتماع خلال نفس الشهر بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي، على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحاً وإيجابية، بهدف الوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة.

المؤشرات الاقتصادية
أسعار الذهب
سعر صرف الدولار
أسعار الاسهم
وظائف البنوك
منتجات البنوك