مجموعة استثمار: مخاوف النمو العالمي تراجعت لكن الاحتجاجات تنذر بمخاطر جديدة

قال مارك كونين مدير الاستثمار في مجموعة إيه.آي.إيه إن تراجع المخاطر التي تعرقل الاقتصاد العالمي هذا العام سيسهم في صعود الأسواق في عام 2020 ولكن الاحتجاجات في أنحاء متفرقة من العالم تشير إلى تحديات أطول أمدا لصانعي السياسات.

‭‬‬‬‬وقال كونين لقمة رويترز لآفاق الاستثمار العالمي في 2020 إن الدورة الاقتصادية الحالية ستنزل للقاع في النصف الأول من العام المقبل وأشار لأوروبا بوصفها المنطقة الاكثر احتمالا أن تحقق تحسنا مفاجئا بفضل تبدد المخاطر بما ذلك الضغط على اليورو وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ومجموعة إيه.آي.إيه أكبر شركة تأمين على الحياة مستقلة مدرجة في آسيا ومقرها في هونج كونج، وأعلنت أن إجمالي أصولها 256 مليار دولار حتى يونيو حزيران 2019.

وقال كونين إن المحرك الرئيسي للنمو العالمي سيكون الإنفاق القوي للمستهلكين في الولايات المتحدة مما قد يحد من الحاجة لخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة أكثر، بغض النظر عن ”ضجيج“ انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2020.

وفي آسيا، حيث تستثمر المجموعة معظم رأس مالها، ستخفض البنوك المركزية أسعار الفائدة أكثر لتعوض تأثير الحرب التجارية الصينية الأمريكية.

بالإضافة إلى مخاطر النمو العالمي، فإن الأسواق تولي اهتماما أكبر للاحتجاجات المناهضة للحكومات من تشيلي وفرنسا إلى هونج كونج والعراق ولبنان.

ورغم أن كونين لا يتوقع أن تؤثر الاضطرابات على النمو العالمي بشكل كبير على المدى القصير إلا أنه قال إنه ينبغي علي الساسة وغيرهم من صانعي القرار التصدي لتنامي عدم المساواة الاجتماعية منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

 

(رويترز)

المؤشرات الاقتصادية
أسعار الذهب
سعر صرف الدولار
أسعار الاسهم
وظائف البنوك
منتجات البنوك