صندوق النقد: التضخم في مصر تراجع أكثر مما كان متوقعًا

قال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إن معدلات التضخم في مصر تراجعت خلال الفترة الماضية أكثر مما كان متوقعًا؛ ما أعطى البنك المركزي إمكانية تخفيض أسعار الفائدة، ومن المتوقع أن ينهي التضخم العام الجاري بين 4 و5%.

وتراجع المعدل السنوي للتضخم العام في مصر إلى 4.3% خلال سبتمبر مقابل 6.7% في أغسطس الماضي. كما تراجع المعدل السنوي للتضخم الأساسي المعد من قبل البنك المركزي إلى 2.6% في سبتمبر مقابل 4.9% في أغسطس.

وأضاف أزعور في مؤتمر صحفي بواشنطن يوم الجمعة، أن مصر تمكنت من تحقيق تقدم ملموس على مستوى مؤشرات الاقتصاد الكلي خلال الفترة الماضية، وتحسن الوضع المالي المصري مع ارتفاع احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي.

وذكر أن برنامج الإصلاح الاقتصادي حقق هدف تأمين شبكة حماية اجتماعية لتخفيف أعباء عملية الإصلاح المالي، واستطاعت الحكومة تأمين تغطية اجتماعية للفئات الأكثر ضعفًا.

وأشار إلى أن مصر شرعت في بعض الإصلاحات الهيكلية الداعمة للنمو وإعطاء فرصة للقطاع الخاص، بالإضافة إلى إعادة النظر في بعض السياسات؛ بهدف تعزيز وتيرة النمو وجعله أكثر شمولية لفئات المجتمع.

وقال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إن صندوق النقد يدعم مصر في الإصلاحات، والمناقشات مستمرة مع الحكومة المصرية، لتعزيز الشراكة.

وأضاف أنه يجب خلال المرحلة المقبلة الاستمرار في الإصلاحات الهيكلية لتعزيز شبكة الحماية الاجتماعية وتوفير فرص عمل للشباب وإعطاء فرصة أكبر للقطاع الخاص، وتعزيز الحوكمة والشفافية في المؤسسات العامة، وإعطاء مصر القدرة للاستفادة من التطورات الاقتصادية العالمية.

وأوضح أزعور أن التطورات الأخيرة في مصر تؤكد جاهزية الاقتصادى المصري لاستقطاب استثمارات بوتيرة أعلى، والتركيز على دور القطاع الخاص الأكثر كفاءة وفعالية لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر.

المؤشرات الاقتصادية
أسعار الذهب
سعر صرف الدولار
أسعار الاسهم
وظائف البنوك
منتجات البنوك