التخطيط: 48.1 مليار جنيه استثمارات مستهدفة بقطاع التعليم العام المالي الحالي

قالت هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري إن خطة العام المالي الحالي تستهدف توجيه استثمارات عامة وخاصة بقيمة 48.1 مليار جنيه لخدمات التعليم وذلك بمعدل نمو 20% مُقارنةً بعام 18/2019.

وأضافت أن الاستثمارات العامة تستحوذ على نحو 35.6 مليار جنيه بنسبة 74٪ من تلك القيمة في حين تبلغ الاستثمارات الخاصة 12.5 مليار بنسبة 26٪ وذلك في إطار هدف تخصيص الحكومة لنسبة لا تقل عن 4٪ من الناتج القومي الإجمالي لخدمات التعليم.

وذكرت وزيرة التخطيط أن الخطة تستهدف تطوير خمسة برامج أساسية تتضمن برنامج تنمية وتطوير مرحلة رياض الأطفال وبرنامج تنمية وتطوير مرحلة التعليم الأساسي إضافة إلى برنامجي تنمية وتطوير مرحلة التعليم الثانوي (العام والفني، تنمية وتطوير التعليم لذوي القدرات الخاصة)، وأن الخطة تضمنت كذلك برنامجًا سادسًا يتمثل في تنمية وتطوير التعليم المجتمعي.

وفيما يخص التعليم الجامعي والعالي، أكدت السعيد أن الأهداف الاستراتيجية لتطوير التعليم الجامعي تتمثل في التوسّع في إتاحة فرص التعليم العالي لجميع الراغبين فيه، وتخفيف الكثافات الطلابية في الجامعات الحكومية إلى جانب تحقيق العدالة في توزيع الفرص بين المحافظات مع تطوير التعليم الفني بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل.

وأوضحت أن خطة العام المالي الحالي 19/2020 تستهدف تخصيص مبلغ 1.244 مليار جنيه لمشروع البعثات، وذلك بهدف تشجيع البعثات للخارج بالعام المالي 19/2020 واستكمال تطوير وتحديث آليات الاتصال بين المكاتب والمراكز الثقافية والتأهيل الفني والإداري للقائمين بالعمل بتلك المكاتب والمراكز، وربطها مع قطاع الشؤون الثقافية والبعثات عبر الشبكات الالكترونية.

وقالت وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري: “على اعتبار قطاع البحث العلمي الضامن الرئيس لتحقيق تنمية اقتصادية شاملة ومستدامة، يأتي ذلك من خلال دعم القدرات الابتكارية والبحوث العلمية في شتى المجالات لتوفير احتياجات قطاعات الإنتاج والعمل على إيجاد حلول للمشكلات القائمة فضلًا عن تحسين جودة المُنتج المحلي وتعزيز فرصه في سوق المنافسة العالمي”.

وحول استثمارات خطة عام 19/2020 وبرامجها الأساسية فيما يخص البحث العلمي أشارت السعيد إلى أن الاستثمارات الموجّهة لدعم البحث العلمي تُقدر بنحو 2 مليار جنيه، متابعة أنه يضم برنامجين تمثلا في تعزيز دور البحث العلمي في تحسين بيئة العمل والذي يهدف إلى تطوير منظومة البحث العلمي، ووضع هيكل تنظيمي فاعل لها، مع تعزيز قدرات العاملين بها، وربط البحوث العلمية بالتنمية الاقتصادية، ونشر الثقافة العلمية في المجتمع.

وذكرت أن البرنامج يهدف إلى تعظيم دور البحث العلمي في تطوير المرافق العامة والتحسين البيئي، من خلال تنفيذ مشروعات ضمن برنامج الطاقة والمياه، والوصول بعدد الطلاب المقبولين في جامعة الطفل إلى 3000 طفل.