التخطيط والتنمية المحلية يفتتحان 15 مركزًا تكنولوجي لخدمة المواطنين

قامت اليوم الدكتورة  هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية واللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة بافتتاح المراكز التكنولوجية لخدمة المواطنين بالمحافظة علي النظام المركزي المطور، لعدد 15 حي من إجمالي 38 حي علي مستوي محافظة القاهرة وذلك فى إطار العمل على النهوض بمستوي تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال تطبيقات الإنترنت في المحافظة.

وقالت السعيد إن افتتاح تلك المراكز التكنولوجية يعد ثمرة التعاون المستمر والجهد المتواصل بين كل من وزارة التخطيط ووزارة التنمية المحلية، ومحافظة القاهرة في إطار خطة متكاملة لتطوير الإدارات المحلية على مستوى جميع محافظات الجمهورية، من أجل العمل على رفع كفاءة الجهاز الإداري في كل قطاعات التعامل مع المواطنين، لتحقيق الشفافية والنزاهة في الجهاز الحكومي، وتقديم خدمة أفضل وأسرع للمواطن المصري، وذلك تحقيقًا لأهداف رؤية مصر ٢٠٣٠.

أضافت السعيد أن مشروع تطوير مراكز خدمة المواطنين يهدف إلى توفير خدمات للمواطنين والمستثمرين بصورة حضارية وسريعة ودقيقة ومتكاملة في جميع أنحاء الجمهورية من خلال طريقتان أولهما إتاحة نظام مركزي موحد ومميكن ومربوط بالإدارات المختلفة يسمح بإدارة لا مركزية علي مستوي جميع الوحدات المحلية في المراكز والمدن والأحياء بجميع المحافظات، وذلك من خلال تطبيق نظام “الشباك الواحد” الذي يهدف إلى فصل مقدم الخدمة عن طالبها، وكذلك ميكنة وتبسيط إجراءات الحصول على تلك الخدمات لتقليل الزمن اللازم للحصول عليها، مشيرة إلى أن هذا النظام يساعد كذلك في استخراج تقارير دورية تتيح بيانات ومعلومات دقيقة لمتخذي القرار لمتابعة سير العمل بتلك الإدارات وأداء العاملين، منوهة أن إجمالي عدد الخدمات التي تقدمها مراكز خدمات المواطنين التكنولوجية تبلغ نحو (118) خدمة، في حين تقدم محافظة القاهرة وحدها نحو (50) خدمة مختلفة.

تابعت وزيرة التخطيط أن ثانى هذه الطرق هو تقديم الخدمات للمواطنين من خلال بوابة الخدمات الالكترونية lgs.gov.eg للاستعلام عن الخدمات والحصول على المعلومة دون الحاجة للذهاب إلى مقر الحي، موضحة أنه ولأول مرة يتم تقديم خدمات تجديد رخص الإشغال والإعلانات والمحلات دون حاجة صاحب الطلب للذهاب إلى الحي، وإنما ينتقل موظف الحي إلى صاحب الطلب ويقوم بتنفيذ الخدمة لحظيًا من خلال جهاز التابلت وتسمى هذه الخدمة “الحي المتنقل”.

كما أوضحت الدكتورة/ هالة السعيد خلال كلمتها أنه تم تفعيل خدمة الرسائل القصيرة على الخدمات المقدمة بأحياء القاهرة، وأنه من المقرر تطوير جودة الخدمات المقدمة وإضافة مميزات جديدة خلال الفترة القادمة، مثل خدمة السداد الإلكتروني للرسوم المستحقة على الخدمات من خلال الانترنت، مشيرة أنه تم تدريب عدد (991) موظف من (15 حي) بمحافظة القاهرة على كيفية استقبال المواطنين والمستثمرين، واستخدام التقنيات الحديثة لرفع كفاءة الأداء، بالإضافة لتدريب الإدارات على التطبيقات الجديدة، وتدريب مشرفى النظام على إدارة النظام وعمل التقارير من خلال قاعدة البيانات والإشراف على إدخال ملفات المواطنين، ومنوهة عن مساهمة المشروع في توفير فرص عمل لعدد من حديثي التخرج تم التعاقد معهم من خلال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء، بالإضافة إلى الاستعانة بشباب تم تكليفهم بقضاء سنة خدمة عامة بالأحياء مقابل مكافأة مالية من المحافظة للعمل على إدخال بيانات ملفات المواطنين على البرنامج.

ومن جانبه أشاد اللواء/ محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية بالتعاون البناء بين وزارة التنمية المحلية ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري والمحافظات في إنشاء وتجهيز وتشغيل المراكز التكنولوجية بالمدن والإحياء والمفترض تغطيتها بالكامل وتطويرها في نهاية يونيو 2020 وفق الخطة الموضوعة.

وقال شعراوي أنه سيتم إقرار وإصدار وتنفيذ أول هيكلة تنظيمية للمراكز التكنولوجية ودمجها في الهيكل التنظيمي للمحافظات من خلال التعاون المثمر والمستمر بين وزارتى التنمية المحلية والتخطيط والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة قبل نهاية عام 2019 الجاري.

وأكد الوزير أنه لا يخفي على أحد أهمية المراكز التكنولوجية في تحقيق الأهداف التالية المهمة والتي علي رأسها توفير حياة كريمة للمواطن من خلال تحسين مستوي الخدمات التي يحصل عليها من المحليات، بالاضافة الي التوافق مع توجة الدولة للتحول الرقمي وتبسيط الخدمات وتقليل زمن أدائها وميكنة آلية الحصول عليها .

وأشار شعراوي الي أهمية المراكز التكنولوجية أيضاً في محاربه الفساد وتحقيق العدالة في الحصول على الخدمات لكل المواطنين والفصل بين طالب الخدمة ومقدمها .

وأوضح وزير التنمية المحلية أن للوزارة دور فعال في تفعيل استخدام المراكز التكنولوجية يتمثل فى متابعه أداءها والخدمات المقدمة منها (تم تشكيل فريق متابعة الأداء مركزيًا بالوزارة) وتوجيه ومتابعة المحافظات في تشكيل لجان متابعة، ودعم المراكز التكنولوجية على مستوى كل محافظة وتنفيذ زيارات ميدانية للمراكز التكنولوجية للتعرف على موقفها وجودة خدماتها على الأرض (تكليف فرق عمل قطاع التفتيش وتقييم الأداء بالوزارة)، بالإضافة إلي مساعدة المحافظات في تحقيق استدامة تشغيل المراكز التكنولوجية وتوفير الاحتياجات والصيانة والتدريب وإيجاد آليات لتحفيز العاملين بها وإثابتهم وفقًا لمعدلات الأداء.

وقال شعراوي أن الوزارة تسعي أيضاً إلي تحقيق الشراكة مع المنظمات الدولية في مجال تحسين خدمات المحليات (الوكالة الألمانية GIZ – الاتحاد الأوروبي – البنك الدولي – منظمات الأمم المتحدة وغيرها) من خلال مشروعات التعاون الدولي وإنشاء مراكز تكنولوجية جديدة خارج إطار موازنة الدولة، وأضاف أن الوزارة ستقوم بتنفيذ العديد من الدورات التدريبية المتخصصة والموجهة فقط للعاملين بالمراكز التكنولوجية من خلال خطة تدريب مركز سقارة، حيث سيتم تنظيم 4 دورات في خطه هذا العام بإجمالي 220 متدرب وباستخدام احدث الوسائل التدريبية التفاعلية بين المحاضرين والمتدربين وذلك في مجالات خدمه المواطنين وإدارة النزاعات وحل المشاكل واتخاذ القرارات والحزم وفن إبداء الملاحظات والتخطيط وتحديد الأهداف وإعطاء وتلقي ردود الفعل ورفع كفاءة المديرين والعاملين بالمراكز التكنولوجية.

وعرض اللواء محمود شعراوي خلال كلمته لعدد من المبادرات التي تتقدم بها وزارة التنمية المحلية وستقوم علي تنفيذها خلال الفترة القادمة والتي من شأنها رفع مستوى المراكز التكنولوجية والعاملين بها على مستوى الجمهورية، ومنها إعداد مسابقه لأفضل مركز تكنولوجي على مستوى كل محافظة وإثابة القائمين عليه والعاملين به ماديًا ومعنويًا مع وضع معايير قياسية وعالمية موضوعية لقياس الأداء الفردي والجماعي للمراكز التكنولوجية المتميزة، وكذا إعداد مسابقة لأفضل مقدم خدمة في كل مركز تكنولوجي وإثابة المتميزين ماديًا ومعنويًا مع وضع معايير قياسية وعالمية موضوعية لقياس الأداء الفردي والجماعي لمقدمي الخدمات، والدعوة لعقد ورشة عمل في مركز تدريب سقارة التابع للوزارة لممثلي المراكز التكنولوجية في كل مدينة وحي وممثلي اللجنة العليا لمتابعه المراكز التكنولوجية بالمحافظة لتبادل الحوار والخبرات والمشاكل التي يتعرضون لها وإبداء حلول غير تقليدية لها تتبناها الوزارة ووزارة التخطيط والمحافظات لتطوير الأداء العام لتلك المراكز.

كما أشار الوزير شعراوي أيضاً إلي إطلاق موقع الكتروني على الانترنت وصفحه على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك لمشروع تحسين خدمات المحليات تحت رعاية وزارتى التنمية المحلية والتخطيط كوسيلة عصرية وسريعة للإعلام عن تلك المراكز وخدماتها وما يتم فيها من تطوير، وأدلة عمل الخدمات الموحدة بها للمواطن، بالإضافة إلى التواصل مع المواطنين ومعرفة آرائهم في مستوى الخدمات والقائمين عليها بالمراكز التكنولوجية.

وقال شعراوي أنه سيتم كذلك عقد مؤتمر سنوي للمراكز التكنولوجية في مقر مركز التنمية المحلية بسقارة وسيتم تنظيمه مشاركة بين وزارة التنمية المحلية ووزارة التخطيط والمحافظات بهدف عرض موقف أداء المراكز ومبادراتها في تحسين الخدمات للمجتمع المصري والدولي بالإضافة إلي استعراض أبرز التجارب الدولية الناجحة في مجال تحسين الخدمات وميكنتها وبحث كيفية الاستفادة بها في مصر.

و خلال حفل الافتتاح قام اللواء/ محمد عزى، المشرف على مشروع المحليات بوزارة التخطيط بعرض تقديمى حول تطوير خدمات المحليات، كما قامت الوزيرة واللواء محمود شعراوي بتسليم شهادات التقدير للموظفين المتميزين، وعقب ذلك توجه الوزراء لافتتاح المراكز التكنولوجية بأحياء المطرية والزيتون.

الجدير بالذكر أنه تم الانتهاء من تطوير وميكنة عدد (229) مركز ومدينة وحي منهم عدد (185) تعمل على النظام المركزي تشمل 15 حي من محافظة القاهرة، وجاري الاستعداد للعمل على تطوير عدد 12 حي بالقاهرة .