“برايم” يتوقع تخفيض جديد لأسعار الفائدة بين 100 و200 نقطة أساس في الربع الأخير

توقعت منى بدير محلل أول الاقتصاد الكلي ببنك الاستثمار برايم، أن يخفض يُقدم البنك المركزي على خفض جديد لأسعار الفائدة على الجنيه بين 100 و200 نقطة أساس في الربع الأخير من العام الجاري.

وقالت في بيان لها إن قرار لجنة السياسة النقدية بإجراء تخفيضات أخرى هذا العام سيعتمد على مزيد من التطورات في البيئة الخارجية؛ خاصة قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي بتنفيذ خفض آخر في أسعار الفائدة، ومن المتوقع أن تظل توقعات التضخم مواتية بفضل النهاية تدابير الضبط المالي.

وأضافت بدير أن برايم مازال يتوقع تخفيضات أخرى على الفائدة الأساسية بالبنك المركزي بين 200 و300 نقطة أساس في عام 2020.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، الخميس الماضي، خفض أسعار الفائدة على الإيداع و الإقراض بنحو 150 نقطة أساس لتصل 14.25% و 15.25%.

وذكرت محلل أول الاقتصاد الكلي ببنك الاستثمار برايم: “قرار لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي كان متوقع على نطاق واسع لاستئناف دورة التيسير النقدي متماشيا مع توقعاتنا الأولية التي أشارت إلى أن افاق التضخم الحالية المواتية توفر مساحة أكبر للبنك المركزي لخفض اسعار بأكثر من توقعات السوق”.

وأضافت أنه مع ذلك كانت تتوقع أن المركزي قد يحتاج إلى الانتظار حتى اجتماع سبتمبر لإجراء مثل هذا التخفيض الجريء؛ كإجراء احترازي لضمان استيعاب الاقتصاد لتأثير الجولة الثانية لخفض الدعم الأخير.

وقالت بدير إن القرار الأخير جاء مدفوعا بالحاجة الملحة لتحفيز مصادر النمو المحلية عن طريق تحفيز الاستثمار؛ وذلك بالنظر إلى المخاوف المتصاعدة من الركود العالمي وبدعم من السياسات النقدية التيسيرية التي بدأت في تبنيها البنوك المركزية في البلدان المتقدمة والأسواق الناشئة.

وبرر البنك المركزي المصري قرار تخفيض أسعار الفائدة بنحو 150 نقطة أساس، باتساقه مع تحقيق معدل التضخم المستهدف والبالغ 9% (± 3%) خلال الربع الرابع لعام 2020 واستقرار الأسعار على المدى المتوسط؛ فى ضوء استمرار احتواء الضغوط التضخمية وكافة التطورات المحلية والعالمية، المتمثلة في تيسير الأوضاع المالية العالمية من خلال خفض أسعار العائد الأساسية لعدد من البنوك المركزية.