البنوك تقرر مصير العائد على أوعيتها الادخارية الأسبوع المقبل

تقرر البنوك العاملة في القطاع المصرفي المصري مصير العائد على أوعيتها الادخارية الأسبوع المقبل، بعدما خفض البنك المركزي الفائدة على الإيداع والإقراض 150 نقطة أساس اليوم الخميس.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، اليوم الخميس، خفض أسعار الفائدة على الإيداع و الإقراض بنحو 150 نقطة أساس لتصل 14.25% و 15.25%.

وقال مصرفيون لـ”اقتصاد مصر”، إن لجان الأصول والخصوم “الألكو” بالبنوك تجتمع على مدار الأسبوع المقبل لإعادة النظر في أسعار الفائدة على الودائع والشهادات الادخارية بعد تخفيض الفائدة.

وتعد أسعار العائد الأساسية بالبنك المركزي استرشادية بالنسبة للبنوك، إلا أن البنوك تعمل على تغيير أسعار العائد لديها بناءً على تكاليف الأموال والتي ترتبط بشكل أساسي بأسعار البنك المركزي.

وقال عاكف المغربي، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، إن لجنة الأصول والخصوم بالبنك ستعقد اجتماع يوم الأحد المقبل، لبحث أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية بعد قرار البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة، مشيرًا إلى أن الشهادات متغيرة العائد ستتراجع بنحو 150 نقطة أساس لإرتباطها بالفائدة الأساسية على الجنيه بالبنك المركزي.

وذكر مصدر ببنك القاهرة، أن البنك سيعقد اجتماعا الأسبوع المقبل لبحث أسعار العائد على الأوعية الإدخارية، مشيرا إلى أن الفائدة على الودائع وشهادات الادخار متغيرة العائد ببنك القاهرة سيتم تغييرها مباشرة اتساقا مع قرار البنك المركزي.

وقال مصدر بأحد البنوك الخاصة، إن لجان “الألكو” في البنوك ستجتمع على مدار الأسبوع المقبل لبحث أسعار الفائدة على الأوعية الادخارية عقب قرار البنك المركزي؛ لبحث تكاليف الأموال لديها.

من جانبه قرر البنك الأهلي المصري تخفيض الفائدة على الشهادات ذات العائد الثابت بنحو 1%.

وقال يحيى أبوالفتوح نائب رئيس البنك الأهلي المصري لـ”اقتصاد مصر”، إن البنك قرر تخفيض الفائدة على الشهادات ذات العائد الثابت بنحو 1% عقب قرار البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة الأساسية 1.5%.

وأضاف نائب رئيس البنك الأهلي، أن الشهادات ذات العائد المتغير والمرتبطة بالفائدة الأساسية ستتراجع 150 نقطة أساس.