“تنمية المشروعات” يرفع الحد الأقصى لتمويل المؤسسات المالية غير المصرفية

وافق مجلس إدارة جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، على رفع الحد الأقصى لتمويل المؤسسات المالية غير المصرفية، مثل شركات التأجير التمويلي، وشركات التخصيم التجاري، وشركات التمويل متناهي الصغر، التي يتم تمويلها من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، سواء من الجهاز مباشرة، أو من خلال البنوك الممولة من جهاز تنمية المشروعات ليصبح 150 مليون جنيه مصري بدلاً من 75 مليون جنيه.

وقال بيان صادر من مجلس الوزراء، إن الموافقة على رفع الحد الأقصى للتمويل الممنوح للمؤسسات المالية غير المصرفية يأتي دعماً لدور جهاز تنمية المشروعات في تحقيق الرسالة الاجتماعية وتطوير الأداء المالي وتحقيق الدور الرقمي في التنمية الاقتصادية من خلال تشجيع تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، لما لها من أثر كبير في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وكذا قدرتها على توفير عدد كبير من فرص العمل.

وبحسب البيان، وافق مجلس الإدارة على رفع الحد الأقصى لقيمة التمويل الممنوح للمشروعات الصناعية الجديدة من خلال الإقراض المباشر، ليصبح 10 ملايين جنيه، بدلاً من 5 ملايين جنيه، وذلك تنفيذاً لمبادرة رئيس الجمهورية بإنشاء 4500 مصنع من خلال المجمعات الصناعية المختلفة التي تقوم الدولة بتنفيذها حالياً، وفي ضوء توجه الدولة نحو الاهتمام بالمشروعات الصناعية الصغيرة والعمل على تعميق المكون المحلي في الصناعات المختلفة، وتشجيع المنتج المحلي والصادرات، والحد من الواردات.

كما وافق مجلس الإدارة على عدد من الاتفاقيات في مجال دعم وتنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر في مصر، ومن بينها اتفاقيتين مع بنك الإعمار الألماني، الأول بشأن التعاون المالي في مجال تمويل مشروعات برنامج رفع كفاءة الطاقة، بقيمة 9 ملايين يورو، والثاني يتضمن مشروع دعم القطاع الخاص والابتكار لدعم المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بقيمة 30 مليون يورو ومنحة دعم فني قيمتها 3 ملايين يورو، ومشروع دعم مشروعات كفاءة الطاقة لدعم تلك المشروعات بقيمة 3 ملايين يورو، وكذلك مساهمة مالية إضافية 5 ملايين يورو.

وذكر البيان أنه تم الموافقة على اتفاق تمويل مع صندوق أوبك، لتمويل مشروعات متوسطة وصغيرة ومتناهية الصغر، بقيمة 95 مليون دولار، ومنحة مقدمة من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، قيمتها 200 ألف يورو، لدعم المرأة من خلال تحقيق تقدم مستدام في التمكين الاقتصادي في المناطق الريفية المنتجة اقتصاديا في مصر.