الرئيس التنفيذي: أرامكو قلقة بشأن هجمات الخليج وتستطيع تلبية الطلب

قال الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية يوم الثلاثاء إن الشركة تشعر بالقلق إزاء الأحداث التي جرت في الآونة الأخيرة بالخليج لكن بمقدورها تلبية احتياجات عملائها بفضل خبرتها وتوافر طاقة فائضة.

وقال أمين الناصر في مقابلة مع رويترز ”ما يحدث في الخليج مثار قلق بالتأكيد“.

وأضاف ”في الوقت ذاته مررنا بعدد من الأزمات في السابق… لبينا على الدوام التزاماتنا تجاه العملاء ولدينا المرونة… وطاقة فائضة إضافية متاحة“.

وأثارت هجمات على الناقلات في الخليج خلال الآونة الأخيرة مخاوف بشأن سلامة أحد مسارات الشحن الرئيسية ودفعت أسعار النفط للارتفاع.

وقال الناصر إن أرامكو لا تملك خطة لزيادة الحد الأقصى لطاقتها الإنتاجية البالغة 12 مليون برميل يوميا، بالنظر إلى كبر حجم الطاقة الفائضة.

والناصر موجود في سول قبيل زيارة يقوم بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وتابع ”إذا نظرت لإنتاجنا فإنه يحوم حول العشرة ملايين برميل يوميا لذا لدينا طاقة فائضة إضافية“.

تهدف شركة النفط العملاقة لأن تصبح لاعبا عالميا رئيسيا في قطاع الطاقة وتطور مصادر غاز خاصة بها فضلا عن أصول غاز في الولايات المتحدة وروسيا واستراليا وأفريقيا.

وقال الناصر إن أرامكو تجري محادثات لشراء حصة في مشروع الغاز الطبيعي المسال-2 بالقطب الشمالي لشركة نوفاتك الروسية وتبحث عن فرض استثمار أخرى في الغاز.

وأكد أن الشركة تجري مناقشات بشأن شراء حصة في ريلاينس إندستريز الهندية وتجري محادثات مع شركات آسيوية أخرى بشأن استثمارات.

وقال ”سنواصل البحث عن فرص في أسواق مختلفة وشركات مختلفة ولكن هذه الأمور تستغرق وقتا“.

وأضاف أن أرامكو، وهي أكبر مورد للنفط إلى كوريا الجنوبية، تسعى لزيادة إمدادات الخام لسول حيث لها شراكات واستثمارات مع شركات تكرير كورية جنوبية.

وتمد أرامكو كوريا الجنوبية، خامس أكبر مستورد للخام في العالم، بما بين 800 و900 ألف برميل يوميا.

 

(رويترز)