“إدرا باور” الماليزية تبدي رغبتها في شراء إحدى محطات كهرباء “سيمنز”

قال داتوك مارك لينج، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إدرا باور الماليزية، إن الشركة تتطلع إلى زيادة استثماراتها فى السوق المصرى من خلال شراء وإدارة إحدى محطات الكهرباء التى أنشأتها شركة سيمنز؛ بما يسهم فى تقليل الأعباء والمستحقات عن كاهل الحكومة المصرية، ونقلها للشركة التي سوف تدير المحطة.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء، إن رئيس الوزراء رحب بدراسة العرض المقدم من شركة إدرا باور، جنباً إلى جنب مع باقى العروض التى تلقتها وزارة الكهرباء من شركات أخرى، وذلك من أجل التوصل إلى اتفاق يخدم مصالح مصر، ويسهم فى زيادة الاستثمارات الأجنبية، ويقلل من الأعباء على الحكومة، ولا يؤثر فى الوقت ذاته على آليات تقديم الخدمة للمواطنين.

وأضاف لينج خلال لقائه مع رئيس الوزراء، أن إدرا باور مهتمة بالسوق المصرى باعتباره أحد أهم أسواقها الاستثمارية فى الشرق الأوسط، مُشيراً إلى أن الغالبية العظمى من العاملين فى الشركة من المصريين، وعلاقات الشراكة مع مصر تمثل نموذجاً للنجاح.

وبحسب بيان صادر من مجلس الوزراء، التقى مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، داتوك مارك لينج، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة إدرا باور التى تعمل فى مجال الكهرباء، بحضور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة.

وأشاد رئيس الوزراء بالتعاون القائم مع شركة إدرا باور، التى تعمل فى مصر منذ نحو 15 عاماً، مؤكداً أن ما تحقق فى مصر على مدار الأعوام الخمسة الماضية فى مجال الكهرباء يُعد قصة نجاح حقيقية، بعد أن تمكنت مصر من القضاء على مشكلة عجز التيار الكهربائى، وحققت فائضاً فى الطاقة الكهربية.

يذكر أن مصر افتتحت مصر في يوليو الماضي محطات الكهرباء التي شيدتها سيمنس، ببني سويف، بتكلفة إجمالية ستة مليارات يورو.