الأسهم اليابانية تتعثر بسبب التجارة والضبابية الاقتصادية

واجهت الأسهم اليابانية صعوبة في التقدم يوم الاثنين بسبب حالة عدم اليقين التي تكتنف الاقتصاد العالمي والخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين وموقف مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) من السياسة النقدية، مما أدى لعزوف كثير من المستثمرين.

وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعا 0.03 في المئة إلى 21124 نقطة، بفضل مكاسب عدد قليل من الاسهم ذات الثقل مثل مجموعة سوفت بنك وفاست ريتيلينج.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.45 في المئة إلى 1539.74 نقطة. وتجاوز عدد الأسهم المنخفضة تلك الرابحة بواقع 72 سهما إلى 28 سهما، بينما نزلت قيمة المعاملات في السوق الرئيسية إلى 1.65 تريليون ين، بما يقل أكثر من 30 بالمئة عن المتوسط.

واستمرت حالة عدم اليقين لدي المستثمرين بشأن كيفية حل الخلاف بين الولايات المتحدة والصين حول الرسوم والتكنولوجيا وما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيجتمع مع نظيره الصيني شي جين بينغ على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا الأسبوع المقبل.

وأقبل المستثمرون على شراء أسهم الشركات التي تلبي الطلب المحلي ولها انكشاف محدود على الاقتصادي العالمي بينما ظلت أسهم التكنولوجيا تحت ضغوط بيعية كثيفة.

ونزلت أسهم كينس 1.5 بالمئة وطوكيو إلكترون 2.4 بالمئة ونيديك 2.2 بالمئة وشين إستو كميكال 1.3 بالمئة.

 

 

(رويترز)