“التخطيط” تشارك في البرنامج التدريبي للطيارين الجدد بالتعاون مع وزارة الطيران المدني

شاركت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى ممثلة فى وحدة التنمية المستدامة بالوزارة فى البرنامج التدريبي للطيارين الجدد بالتعاون مع وزارة الطيران المدني وبالتنسيق مع الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب، والذى استمر على مدار ثلاثة أيام تدريبية مقسمة لتدريب عدد 100 طيار يوميًا بإجمالى تدريب عدد 300 طيار.

وأكدت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى أن البرنامج التدريبي يأتى فى إطار حرص الوزارة على نشر الوعي بالتنمية المستدامة وبرؤية مصر 2030 بين جميع القطاعات وفى الأوساط المختلفة، مشيرة إلى أن البرنامج يستهدف زيادة وعي المتدربين من الطيارين الجدد بقيمة وأهمية التنمية المستدامة، وذلك فى إطار الاهتمام بتدريب وتأهيل العنصر البشري وخاصة الشباب، موضحة أهمية التدريب فى حياتهم المهنية وفى محيطهم الاجتماعى.

من جانبها أوضحت هويدا بركات، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط أهمية وضرورة ربط برامج التوعية بأهداف الاستراتيجية وبما يتم تقديمه من تدريب لكافة العاملين فى المجالات المختلفة، حيث إن وثيقة رؤية 2030 ليست مجرد مجموعة من الأوراق أو المستندات، إنما هي منظومة متكاملة يجب أن تتحول من أوراق إلى خِطط عمل تنفذ على أرض الواقع من خلال عدة عناصر كالشفافية والمتابعة والتقييم والتدريب.

وأشارت بركات إلى أن هناك عدة إجراءات نفذتها الدولة لرفع الشفافية والكفاءة المؤسسية، بالإضافة إلى تأهيل الشباب لشغل المناصب القيادية فى كل قطاعات الدولة، موضحة أهمية إعداد قادة من الشباب والاستثمار من أجل الأجيال القادمة مع الاهتمام بكل عناصر المجتمع ، لافتة إلى أن فئة الطيارين الجُدُد تمثل جيل جديد من العاملين فى حقل الطيران يتعين علي المجتمع العمل من أجل إعدادهم للمستقبل .

وتعقد حاليا وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري مجموعة من اللقاءات والتدريبات وورش العمل فى إطار فعاليات الحوار المجتمعي لتحديث استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030 ضمن الأنشطة الخاصة برفع الوعي بالرؤية.

يشار إلى أن وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري كانت قد أطلقت في أبريل الماضي الحوار المجتمعي لتحديث استراتيجية التنمية المستدامة، رؤية مصر 2030 وعرض ما تم من تحديثات علي وثيقة الرؤية للحوار المجتمعي تفعيلاً لمبدأ المشاركة بين كافة أطراف المجتمع.