مجلس الوزراء: زيادة دعم صناديق المعاشات التأمينية بنسبة 19% العام المالي المقبل

قال المستشار نادر سعد المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، إن خطة الحكومة للحماية الاجتماعية ترتكز على زيادة دعم صناديق المعاشات التأمينية بنسبة 19% خلال العام المالي الحالي مقارنة بالعامين الماليين الماضيين.

وأضاف في بيان له، أن مجلس الوزراء، استعرض خلال الاجتماع الأسبوعيّ برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، منظومة الحماية الاجتماعية الشاملة من خلال عرض خرائط برامج الدعم والحماية الاجتماعية.

وذكر المتحدث الرسميّ لمجلس الوزراء: “تم خلال الاجتماع التنويه إلى أن أولويات الحكومة حول برامج الدعم خلال العام المالي 2019-2020 تتركز في زيادة دعم صناديق المعاشات التأمينية بنسبة 19% مقارنة بالعامين الماليين الماضيين، كذا زيادة دعم برنامج “تكافل وكرامة ” والمعاشات التضامنية بنسبة 6%، وزيادة دعم توصيل الغاز للمنازل بنسبة 192%، فضلا عن زيادة دعم السلع التموينية بنسبة 41%، وزيادة دعم برنامج الإسكان الاجتماعي بنسبة 53%، إضافة إلى زيادة دعم تنشيط الصادرات بنسبة 50%”.

وأوضح سعد أن رئيس الوزراء أكد أن الحكومة تعمل جاهدة على إيجاد شبكة من برامج الحماية الاجتماعية الفعالة والقادرة على حماية الطبقات الاقل دخلاً والطبقات المتوسطة من الآثار السلبية لبعض الإجراءات التصويبية والإصلاحية الضرورية في الاقتصاد القومي.

وأشار إلى أنه تم خلال اجتماع المجلس استعراض بعض المحددات والإجراءات التي سيتم من خلالها تنفيذ شبكة الحماية الاجتماعية، من بينها تطوير وتحديث شامل للخدمات الأساسية التي يحصل عليھا المواطن، ومراعاة التوزيع الجغرافي لمنظومة الخدمات العامة لتمكين كافة المواطنين من الاستفادة من ثمار النمو الاقتصادي، إلى جانب التوسع في برامج الحماية الاجتماعية التي تتميز بالكفاءة وتستهدف الطبقات الأوْلى بالرعاية، مع تطوير نظم الاستهداف لهذه البرامج الحالية.

وقال المتحدث الرسميّ إنه تم خلال الاجتماع الإشارة إلى أنه سيتم توفير حيز مالي يسمح بالإنفاق المتزايد على التنمية البشرية وبرامج الحماية والعدالة الاجتماعية، إلى جانب العمل على زيادة معدلات النمو والتشغيل، باعتبارهما خط الدفاع الأول لمحاربة الفقر وتحسين الدخول.

وأضاف سعد: “تمت الإشارة خلال الاجتماع إلى أن وزارة المالية تعمل جنباً إلى جنب مع وزارة التضامن الاجتماعي على إعداد مشروع قانون جديد للتأمينات الاجتماعية والمعاشات عن طريق وضع نظام تأميني موحد لجميع المواطنين يساعد على تحسين المعاشات والأجور التأمينية يستھدف تحقيق العدالة بين أطراف المنظومة، على أن يكون ممولاً ذاتياً وقادراً على الاستمرار دون الحاجة إلى تدخل الخزانة بصورة دورية”.

وأوضح أنه من المتوقع أن تستقر مخصصات مساعدات الضمان الاجتماعي وتكافل وكرامة خلال العامين القادمين؛ نظرا لما يتم حالياً من العمل على تنقية لقاعدة بيانات المستفيدين الحاليين وتحسين آليات الاستهداف وحذف غير المستحقين.

وتابع: “تمت الإشارة خلال الاجتماع إلى أن مشروع موازنة 2019/2020 يشهد استمرار ارتفاع مخصصات دعم الصحة، مما يعد انعكاسا واضحا لرؤية الحكومة في الفترة القادمة المتمثلة في بدء تطبيق قانون نظام التأمين الصحي الشامل الجديد الذي يهدف إلى مد التغطية التأمينية الشاملة لجميع المواطنين على مدار 6 مراحل، ومكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي (فيروس سي)، وعلاج المواطنين على نفقة الدولة؛ حيث تستهدف الحكومة ميكنة جميع جهات تقديم خدمات العلاج على نفقة الدولة، وتطوير مظلة الحماية الاجتماعية لغير القادرين المستفيدين من برنامجي تكافل وكرامة”.

وقال مجلس الوزراء، إن دعم السلع التموينية في موازنة العام المالي المقبل سيرتفع 41% ليصل إلى 89 مليار جنيه، مقابل 63.01 مليار جنيه خلال العام المالي الماضي.

ولم يذكر مجلس الوزراء قيمة دعم السلع التموينية في موازنة العام المالي الحالي، إلا أنه وفقا لبيانات وزارة المالية يبلغ نحو 86.175 مليار جنيه.
وأضاف أن دعم السلع التموينية شهد خلال الفترة من عام 2010-2011 وحتى حلول عام 2018-2019 ارتفاعاً ملحوظاً، ووصل الدعم في عام 2015-2016 إلى حوالي 38 مليار جنيه؛ نتيجة زيادة عدد المستفيدين من منظومة دعم الخبز بنحو 3 ملايين مواطن ليصل إجمالي عدد المستفيدين من هذه المنظومة إلى نحو 70 مليون مواطن، وفي العام المالي 2016-2017 قامت الحكومة بزيادة مخصصات الفرد من دعم البطاقة التموينية بنسبة 20% من 15 إلى 18 جنيهاً للفرد شهرياً.

وذكر أن أعداد المستفيدين من دعم السلع التموينية يبلغ 69 مليون مستفيد ونحو 82 مليون مستفيد من منظومة دعم الخبز والنقاط ودقيق المستودعات.

المؤشرات الاقتصادية
أسعار الذهب
سعر صرف الدولار
أسعار الاسهم
وظائف البنوك
منتجات البنوك