وزير الكهرباء يلتقي مسئولي شركة فويث الألمانية لبحث التعاون المستقبلي

استقبل محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة أوي وينهاردت عضو مجلس إدارة شركة فويث الألمانية، لبحث سبل دعم وتعزيز التعاون بين الشركة وقطاع الكهرباء.

وبحسب بيان صادر من الوزراء، قال شاكر إن مصر تتطلع لتعميق الروابط والعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية مع كل الدول حيث تحتل قضية تنشيط العلاقات المصرية مكانة متميزة لدى كافة الدوائر السياسية والدبلوماسية والشعبية المصرية.

وأشار إلى أن مجالات التعاون بين الجانبين المصري والألماني، ونجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري فى الإنتهاء من العديد من المشروعات والبرامج بالتعاون مع الجانب الألماني للاستفادة من خبراته المتميزة والتكنولوجيا المتقدمة.

وأوضح أن هناك أهمية التى يوليها القطاع لمشروعات الربط الكهربائى، وتشارك مصر بفاعلية في جميع مشروعات الربط الكهربائي الإقليمية وترتبط مصر كهربائياً مع دول الجوار شرقاً وغرباً مع كل من الأردن وليبيا ويتم حالياً إعداد دراسة جدوى لزيادة سعة خط الربط الكهربائى مع الأردن لتصل إلى 2000-3000 ميجاوات بدلاً من 450 ميجاوات حالياً وذلك من خلال الربط على الجهد الفائق المستمر HVDC.

واضاف أنه يتم حالياً المضي قدماً في استكمال مشروع الربط الكهربائي المشترك بين مصر والسعودية من خلال خطوط للربط الكهربائي بنظام التيار المستمر قدرة 3000 ميجاوات، وتم الانتهاء من خط الربط مع السودان على جهد 220 ك.ف ليتم التنسيق لبدء التشغيل التجريبى.

كما يتم دراسة الربط الكهربائى جنوباً في اتجاه القارة الإفريقية للاستفادة من الإمكانيات الهائلة للطاقة المائية في أفريقيا، ومن الجدير بالذكر أن الربط الكهربائى بين شمال وجنوب المتوسط سوف يعمل على استيعاب الطاقات الضخمة التى سيتم توليدها من الطاقة النظيفة .

كما أكد على الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لمشروعات الربط الكهربائى حتى تصبح مصر مركز إقليمى لتبادل الطاقة مع أوروبا والدول العربية والأفريقية.

وقد تم توقيع الاتفاق الإطاري بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء وشركة Euro-Africa Interconnector للربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان عبر جزيرة كريت.

وأوضح شاكر أن الربط الكهربائى بين قارة أفريقيا وأوروبا سوف يعمل على استيعاب الطاقات الكهربائية الضخمة التى سيتم إنتاجها من مصادر الطاقات المتجددة فى أفريقيا.

وتحرص مصر على دعم جهود الدول الأفريقية للنفاذ للطاقة النظيفة من المصادر المتجددة، لاسيما في إطار تولي مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي للعام القادم 2019، خاصةً في ظل ما تتمتع به الكثير من الدول الأفريقية من العديد من مصادر الطاقة المتجددة غير المستغلة.

واضاف شاكر أنه يتم حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عتاقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها (ساعات الذروة) وذلك بالتعاون مع شركة ساينوهايدرو الصينية المتخصصة في مجال المحطات المائية .

أشاد السيد أوي وينهاردت عضو مجلس إدارة شركة فوبث الألمانية بما تم من إنجازات في قطاع الكهرباء والطاقة المصرى والاهتمام الذى يوليه للتطوير فى كافة القطاعات، كما أعرب عن تقديره أيضاً للإمكانيات الهائلة التى تمتلكها مصر والإهتمام الذى توليه للتوسع فى الطاقات المتجددة .

واستعرض أوي وينهاردت إمكانيات الشركة للتعاون مع قطاع الكهرباء المصرى فى مختلف مجالات الطاقة وخاصة مشروعات الطاقة المتجددة ومن اهمها مشروعات الضخ والتخزين ، المشروعات المائية الصغيرة ، وفى مجالات التدريب .

وأبدى الوزير فى نهاية اللقاء رغبة القطاع فى الاستفادة من التكنولوجيات المتاحة لدى شركة فويث الألمانية للإستفادة من الخبرات المتميزة طبقاً لأحدث التكنولوجيات.

وتأتى هذه الإجتماعات فى إطار حرص مصر على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات فى كافة المجالات، فضلاً عن حرص قطاع الكهرباء على تنفيذ خططه التوسعية لتدعيم والارتقاء بأداء الشبكة الكهربائية القومية لتواكب قدرات التوليد المضافة والأحمال الكهربائية المتزايدة.