منظمة التعاون تحث الصين وأمريكا العدول عن مسارهما لأجل الاقتصاد

قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية يوم الثلاثاء إن النمو في الصين والولايات المتحدة قد يقل بين 0.2 و0.3 بالمئة في المتوسط بحلول 2021 و2022 إذا لم تعدل الدولتان عن تبادل فرض الرسوم في ظل نزاعهما التجاري الذي قلص توقعات نمو الاقتصاد العالمي.

وزاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرسوم على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار من عشر بالمئة إلى 25 بالمئة في إطار النزاع التجاري بين البلدين بينما قالت بكين إنها سترفع الرسوم علي سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار.

وتابعت المنظمة في تقريرها للتوقعات الاقتصادية أن الاقتصاد العالمي سينمو 3.2 بالمئة فقط هذا العام لأن نمو حجم التجارة تقلص إلى النصف تقريبا هذا العام مسجلا 2.1 بالمئة.

ستكون هذه أبطا وتيرة نمو اقتصادي منذ 2016 وتقل قليلا عن التوقع السابق للمنظمة التي مقرها باريس والصادر في مارس آذار وكان لمعدل نمو 3.3 بالمئة.

وسيكون وضع الاقتصاد العالمي أفضل قليلا في العام المقبل بمعدل نمو 3.4 بالمئة لكن هذا إذا تراجعت الولايات المتحدة والصين عن زيادة الرسوم التي أُعلنت هذا الشهر.

ومن المتوقع أن يتباطأ نمو أكبر اقتصاد في العالم إلى 2.3 بالمئة العام المقبل حتى مع عدم تنفيذ زيادات الرسوم الجديدة.

 

(رويترز)