رئيس الوزراء يلتقي وزيرة الصحة لمتابعة تكليفات الرئيس وملفات التعاون مع لبنان

التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، لاستعراض الموقف الخاص بعدد من ملفات العمل داخل الوزارة، وتنفيذ تكليفات السيد رئيس الجمهورية فى هذا الصدد، بالاضافة إلى ملفات التعاون مع دولة لبنان الشقيق فى مجال الصحة والدواء، وذلك فى إطار المتابعة لما تم الاتفاق عليه خلال اجتماعات اللجنة العليا المشتركة التى عقدت بلبنان مؤخراً.

 

وفى بداية اللقاء، أشارت الدكتورة هالة زايد إلى أنه فيما يخص التعاون مع لبنان فى مجال الصحة والدواء فقد تم إعداد مشروع مذكرة تفاهم، وسيتم عرضها على الجانب اللبنانى خلال أيام، من أجل التوصل إلى صيغة متفق عليها من الجانبين.

 

وفى إطار ما يتعلق بتنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بعلاج مليون أفريقي من فيروس “سي”، والعمل على زيادة الدعم الموجه لدول إفريقيا فى مجال الصحة، استعرضت الوزيرة تقارير حول الزيارات التنسيقية التى تمت لكل من دول السودان وتشاد والصومال واثيوبيا وجيبوتى مؤخراً، للوقوف على الاحتياجات الملحة فى مجال الصحة.

 

وأوضحت الوزيرة أنه تم القيام بزيارة عدد من المستشفيات لوضع تصور لمحاور الدعم، ففى دولة تشاد تم زيارة مستشفى “إنجامينا” المركزى، وتضمنت الاجراءات التى تم اتخاذها استحداث وحدة للغسيل الكلوى، تضم 15 جهازا، ووحدة لمعالجة المياه، وجهاز لتحليل المياه، وجهاز موجات فوق صوتية، وإيفاد فريق هندسي طبى لإصلاح الوحدات المعطلة بالمستشفى، والعمل على تدريب الكوادر الهندسية الطبية الموجودة، هذا بالاضافة إلى إيفاد فريق طبي”طبيب + 2 تمريض” لبدء تشغيل قسم الغسيل الكلوى وتدريب الكوادر التشادية لمدة شهر، وكذا استقدام فريق طبي”طبيب +2 تمريض”من قسم الغسيل الكلوى للتدريب داخل مستشفيات وزارة الصحة المصرية، كما تضمنت الاجراءات تجهيز إحدى عيادات قسم طب وجراحة العيون، والعمل على صيانة ورفع كفاءة عيادتين، مع استقدام عدد 2 اخصائى للتدريب فى مستشفيات وزارة الصحة المصرية، وأشارت الوزيرة ايضاً إلى أنه فى إطار تنفيذ مبادرة السيد رئيس الجمهورية لعلاج مليون إفريقى فقد تم التنسيق لإيفاد فريق لعلاج مرضى فيروس “سي” لتقديم العلاج للمرضى وتدريب الكوادر على طرق العلاج وصرف الدواء وجمع البيانات، مع استقدام أحد الاطباء وعدد 2 فنيين تحاليل لتلقى التدريب داخل معهد الكبد، وتوفير جهاز PCR.

 

وفيما يتعلق بدولة السودان أوضحت الوزيرة أنه تم بدء العمل فى 5 مستشفيات داخل السودان، وإرسال فرق طبية لتنفيذ مبادرة الرئيس، وإرسال 5000 جرعة علاج تستخدم لعلاج الحالات المعروفة بالفعل، إلى جانب استخدام مراكز مسح فيروس “بي” بالاضافة إلى المترددين على المستشفيات الخمس كنواة لبرنامج مسح منظم لاكتشاف الحالات الجديدة المصابة بفيروس “سي”.

وأضافت الوزيرة أنه تم إيفاد استشاريين فى التخصصات الأكثر ندرة، وتوفير المزيد من فرص التدريب للكوادر الطبية السودانية داخل مستشفيات وزارة الصحة المصرية.

 

وفى الصومال أشارت وزيرة الصحة إلى أنه تم إنشاء وحدة أمومة وطفولة مجهزة بعدد من الاجهزة الطبية، وتم إيفاد فريق هندسي طبي لاصلاح الوحدات المعطلة، وتدريب الكوادر الطبية الصومالية، والتنسيق لاستقدام مجموعة من الاطباء للتدريب داخل مستشفيات وزارة الصحة، هذا بالاضافة إلى استكمال وحدة بنك الدم تحت مبادرة تحيا مصر افريقيا.

 

وفي إثيوبيا أوضحت الوزيرة أنه تم توفير جهاز PCR، لصالح مستشفى “سان بول” ومستشفى “بلاك ليون”، وتدريب أطقم العمل فى إطار نقل التجربة المصرية فى المسح، مع توفير 50 ألف جرعة دواء بشكل مبدئى، وإتاحة العديد من المنح الدراسية والتدريبية للاطباء واطقم التمريض للجانب الاثيوبي.

 

وأضافت الوزيرة أنه سيتم إرسال 25 طن أدوية إلى دولة السودان يوم 7 مايو الجارى، كما سيتم إرسال 3.5 طن أدوية مصاحبة اثناء زيارة دولة إريتريا، كما أوضحت أنه سيتم بدء العمل على توفير مقار فى عدد 14 دولة إفريقية، لإتاحة الخدمات الصحية والعلاج لمواطنيها.

 

كما استعرضت وزيرة الصحة خلال اللقاء تقريراً حول اخر المستجدات الخاصة بتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية “100 مليون صحة”، حتى أمس “4 مايو الجارى”، مشيرة إلى أن اجمالى عدد المواطنين المفحوصين فوق 18 سنة قد وصل إلى 49.625.089 مواطن، وتم اكتشاف 2.193.345 مواطن منهم مصاب بالاجسام المضادة لفيروس “سي”، من خلال 309 نقاط مسح تم تخصيصها موزعة جغرافياً على كافة انحاء الجمهورية لاستقبال المصريين وغير المصريين وتقديم خدمات الفحص والتحويل للتقييم والعلاج فى حالة الاصابة، على أن يستمر تقديم خدمات الحملة للمصريين حتى 31/12/2019، ولغير المصريين حتى 31/8/2019.

 

ونوهت وزيرة الصحة إلى أن عدد الطلاب المفحوصين لفيروس “سي” وصل إلى 3.020.358 طالب، واجمالى عدد الطلاب المفحوصين لأمراض سوء التغذية وصل إلى 10.710.525 طالب.

 

وفى هذا الصدد، أشارت الوزيرة إلى أنه سيتم تنفيذ برنامج الكشف المبكر وعلاج سرطان الثدى، للسيدات فوق 18 سنة، حيث يصل عدد من سيتم فحصهن إلى نحو 27 مليون سيدة، على أن يتم بدء المرحلة الاولى من تنفيذ البرنامج اعتباراً من 1/7/2019، بنفس ترتيب المحافظات خلال المراحل التى نفذت بها بمبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس سي، والكشف عن الأمراض غير السارية “100 مليون صحة”.

 

من ناحية أخرى، وفيما يتعلق بملف توفير المستحضرات الدوائية بالاسواق، أشارت الدكتورة هالة زايد، إلى جهود الوزارة للتعامل مع هذا الملف الحيوى، والاجراءات التنظيمية والرقابية التى يتم اتخاذها لمتابعة كافة اشكال التداول، وتأمين توافر المستحضرات الهامة على صعيدى القطاع الحكومى والقطاع الخاص، وأوضحت الوزيرة فى هذا الصدد أنه يتم التعامل مع النواقص فى المستحضرات الدوائية، والعمل على توفير المثائل أو البدائل لها، مضيفة أن هناك متابعة ايضاً للمستحضرات ذات الاهمية البالغة للسوق المحلى والتنبؤ باحتمالية نقصها، والتدخل بشكل سريع لتذليل اى عقبات بما يضمن استمرار توافرها.

وفيما يخص ادوية قطرات العين، أوضحت الوزيرة انه تم العمل على سرعة تسجيل عدد كبير من قطرات العين، وذلك لتلبية احتياجات السوق المحلى، وكذا العمل على توطين صناعة أدوية قطرات العين أحادية الجرعة، وهو ما يجعل مصر هى أول دولة فى الشرق الاوسط تتميز فى انتاج القطرات احادية الجرعة.

ونوهت الوزيرة إلى أن الموقف الخاص بتأمين الاحتياجات من ألبان الاطفال مطمئن، وهناك كميات تكفى لاستهلاك اكثر من 4.5 شهر.