باكستان تتوصل إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد حول حزمة إنقاذ

قال وزير باكستاني يوم الإثنين إن باكستان توصلت إلى ”اتفاق من حيث المبدأ“ مع صندوق النقد الدولي حول برنامج إنقاذ، وتتوقع إبرام الاتفاق رسميا على حزمة إنقاذ في وقت لاحق هذا الشهر.

وستكون الحزمة التي طال انتظارها هي برنامج الإنقاذ الثالث عشر من صندوق النقد الدولي للبلاد منذ أواخر الثمانينات، وتأتي في وقت تسوء فيه الآفاق الاقتصادية للبلد الواقع في جنوب آسيا الذي يقطنه 208 ملايين نسمة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، زار وزير المالية أسد عمر واشنطن لعقد اجتماعات مع صندوق النقد الدولي، الذي وصف المحادثات يوم الاثنين بأنها ”مناقشات بناءة“.

وقال محمد أزهر وزير الدولة لشؤون الإيرادات على تويتر إنه ”جرى التوصل لاتفاق من حيث المبدأ على جميع المسائل العالقة مع صندوق النقد الدولي“ خلال زيادة عمر لواشنطن.

وتابع ”سيتم الآن وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل الفنية والإجراءات الرسمية أثناء زيارة خبراء صندوق النقد الدولي لباكستان في وقت لاحق هذا الشهر“.

وقال صندوق النقد يوم الإثنين إن فريق بعثته سيزور إسلام أباد قبل نهاية أبريل.

وفي الشهر الماضي، خفض البنك المركزي الباكستاني توقعات النمو ورفع أسعار الفائدة في وقت بلغ فيه التضخم أعلى مستوياته في خمس سنوات. وخسرت الروبية أيضا نحو 35% من قيمتها منذ ديسمبر 2017.

وتجاوز التضخم 9.4% في مارس ، وهو أعلى مستوى له منذ نوفمبر 2013، وسط زيادات كبيرة في أسعار الأغذية والطاقة.

ويتوقع البنك المركزي نموا يتراوح بين 3.5 و4% في الأشهر الاثني عشر المنتهية في يونيو، بما يقل كثيرا عن المستوى الذي تستهدفه الحكومة البالغ 6.2%. ويرسم صندوق النقد صورة أكثر قتامة للاقتصاد، إذ يتوقع وصول معدل النمو في باكستان إلى 2.9% في 2019 وإلى 2.8% في السنة التالية.

(رويترز)