البنك الدولي: تعويم الجنيه كان خطوة ضرورية لكنها لا تكفي لضمان تحسن الصادرات المصرية

قال البنك الدولي في تقرير حديث حصل “اقتصاد مصر” على نسخة منه، إن تحرير سعر صرف الجنيه، كان خطوة ضرورية لتصحيح اختلال سعر الصرف وتخفيف النقص في العملة الأجنبية في السوق المصري، إلا أنها خطوة غير كافية لضمان تحسن أداء الصادرات بشكل ملحوظ.

وأضاف في التقرير الخاص بمصر والذي يحمل عنوان “من انخفاض قيمة العملة إلى إصلاح التجارة”، أن القدرة التنافسية للأسعار ليست سوى عنصر واحد من قدرة البلدان على تعزيز قدرتها التنافسية الخارجية، وأن القدرة تعتمد على ثلاثة عوامل مهمة أخرى، تتمثل في تكوين الإنتاج المحلي وقابليته للتصدير، ووجود بيئة تنظيمية تعمل فيها الشركات المصدرة، ومدى فعالية السياسة التجارية للبلدان.

وذكر البنك الدولي أنه بالرغم من انخفاض الجنيه المصري 100% عقب التعويم، إلا أن زيادة الصادرات غير النفطية ارتفع بنسبة 16% فقط خلال عام تقريبًا، مشيرا إلى أن ذلك متوقع على المدى القصير، خاصة أن الانتاج المحلي يعتمد بشكل كبير على المدخلات المستوردة.

وقال إن مصر مرت بتحول كبير من خلال تبني سعر صرف مرن، ساعد في تعزيز قدرتها التنافسية الخارجية وساهم في تضييق العجز التجاري، إلا أنه ومع ذلك، فإن الزيادة في الصادرات لم تكن متناسبة مع حجم انخفاض قيمة العملة؛ ما يشير إلى أن هناك عوامل أخرى تلعب دورًا فاعل.