محافظ البنك المركزي: مصر لا تحتاج إلى برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي

قال طارق عامر محافظ البنك المركزي إن برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري فاق التوقعات، ومصر لا تحتاج إلى برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي، وإدارة الصندوق تتمنى التعاون مجددا مع مصر.

وأضاف على هامش مشاركته في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدولي، أن مصر ليست معزولة عن العالم بل هي جزء من منظومة تتأثر بما يحدث فيها، ومصر تنتهج سياسات ليبرالية؛ لأن اقتصادنا يحتاج للنمو من مصادر مختلفة للتمويل، وليس بمدخراتنا المحلية التي لا تكفي لتحقيق نسب التنمية المطلوبة خصوصا في ظل الزيادة السكانية وأعداد الخريجين.

وأوضح أن نسبة البطالة كانت قد وصلت إلى 13%، وكان مطلوبا توفير أموال من الأسواق الدولية بأنواعها، مثل الصادرات، والتحويلات من الخارج، والسياحة، والاستثمار الأجنبي المباشر، والصناديق والقروض الدولية بما يشكل محفظة متنوعة لاستخدامها من أجل الاستثمار والتنمية، فطموح الدولة كبير للتنمية.

وأشار محافظ البنك المركزي إلى أن هناك هاجسا لدى البعض بشأن الدين الخارجي، ولدينا نموذجا ماليا نعمل في حدوده ، وقدرة الدول على السداد تختلف، وهناك تصنيف للدول بين ضعيفة ومتوسطة وقوية حسب قوة سياساتها.

وأضاف:”كلما قمنا بتحسين سياساتنا زادت قدرتنا على السداد”.

وأوضح أن مصر انضمت في السبعينيات لاتفاقية التجارة العالمية وانفتحت على الأسواق الخارجية ، وكانت هناك سيطرة على سعر الصرف ، “وبالتالي لم يكن يستقيم الأمر بانفتاحنا على الأسواق الخارجية وفي نفس الوقت السيطرة على سعر الصرف، لأن السياسات الاقتصادية لابد أن تتكامل في توجهاتها”.

وذكر عامر أن هناك خبرات هائلة في البنك المركزي وهي خبرات مفيدة للغاية للاقتصاد المصري، وهناك برامج للبنك تستهدف تعزيز التنمية الاقتصادية. مشددا على أن مصر تسعى إلى تعزيز ميزان المدفوعات من خلال السياحة والاستثمار الأجنبي المباشر والبترول واستكشافات الغاز وغيرها.

وقال إنه خلال سنتين تم خفض العجز في الموازنة من 20 مليارا إلى 6 مليارات في السنة، مؤكدا أهمية زيادة الإيرادات ، كما تم تخصيص 160 مليار جنيه للاستثمار من جانب وزارة المالية.

وأشار إلى أن مصر لا تحتاج إلى برنامج ثان مع صندوق النقد الدولي بل إن إدارة الصندوق تتمنى التعاون مجددا مع مصر.وقال إن مصر لها وضع خاص من وجهة نظر الخبراء الأجانب المشاركين في اجتماعات صندوق النقد الدولي.

وذكر في هذا الصدد أن بنك “جولدمان ساكس” الأمريكي، وهو من أكبر البنوك العالمية ، أكد أن مصر ببرنامجها الاقتصادي ، تعد نموذجا رائعا. ولفت محافظ المركزي إلى استقلالية السياسة النقدية، موضحا أنه أصبحت هناك ثقافة مالية للعمل والانضباط لتحقيق الاستقرار النقدي واستقرار الأسعار.

(أ ش أ)