“الزراعة” تبحث مع “الأوروبي لإعادة الإعمار” تمويل مشروعات الثروة الحيوانية

بحثت منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة اليوم الخميس مع وفد من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط, سبل تمويل مشروعات لتنمية الثروة الحيوانية وأيضا مشروعات الري.

وأكد وفد البنك الاستعداد لتقديم قروض واستشارات فنية مدعمة للشركات الحكومية والخاصة في مجال الإنتاج الحيواني والغذائي والأعلاف, ويقوم البنك بمساعدة هذه الشركات على تطوير نشاطها وتحسين البنية التحتية وتدريب العاملين بها, حيث إن البنك لم يقم من قبل بتمويل مشروعات إنتاج حيواني أو سمكي.

من جانبها, طالبت نائب وزير الزراعة, بعد التنسيق مع الدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي, البنك الأوروبي بدعم مشروع تطوير مزارع الإنتاج الحيواني الحكومية التابعة لوزارة الزراعة, حيث سيتم رفع كفاءتها واستيراد عجلات تحت العشار وتربيتها والأقلمة للمناخ المصري والتلقيح الاصطناعي لتوزيعها على صغار المربين بقروض ميسرة.

كما بحثت محرز تقديم قروض ميسرة للقطاع الخاص في مجال الاستزراع السمكي لتحويل المزارع من نظام مفتوح إلى نظام مكثف وشبه مكثف وأيضا تشجيع الاستثمار في مجال الإنتاج الداجني, حيث إن وزارة الزراعة تقوم بتوفير الأراضي المطلوبة وتقديم المساعدة الفنية ومتابعة تنفيذ هذه المشروعات.

وقالت الدكتورة منى محرز إنه تم دعوة البنك الأوروبي لحضور المؤتمر السنوي لجمعية مزارعي إنتاج الألبان للتعرف على أكبر الشركات المنتجة للألبان وإلقاء كلمة عن دور البنك الأوروبي في التنمية والمشروعات التي يقوم بتمويلها والتسهيلات البنكية التي يقدمها البنك لتطوير هذه المشروعات وتوفير استشارات فنية, وسيتم إرسال قائمة بالشركات المتخصصة في مجال الإنتاج الداجني والحيواني والسمكي للبنك.

 

(أ ش أ)