“فاروس” يتوقع تثبيت البنك المركزي لأسعار الفائدة حتى الربع الأخير من 2019

توقع بنك الاستثمار “فاروس”، أن يثبت البنك المركزي المصري أسعار الفائدة على الجنيه عند مستوياتها الحالية حتى الربع الأخير من 2019، على أن يخفضها قبل نهاية العام بنسبة تتراوح بين 100 و200 نقطة أساس.

وأبقت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، مارس الماضي، أسعار الفائدة على الجنيه دون تغيير عند 15.75% للايداع و16.75% للاقراض.

وقالت لجنة السياسة النقدية، إن أسعار العائد الحالية للبنك المركزي المصري مناسبة لتحقيق معدل التضخم المستهدف والبالغ 9% (±3) خلال الربع الرابع لعام 2020، واستقرار الأسعار على المدى المتوسط.

وقال فاروس في ورقة بحثية له، إن تباطؤ معدل التضخم العام الشهري إلى 0.9% في مارس، بعد أن تسارع بنسبة 1.8% في فبراير 2019، يرجع إلى إلى انخفاض الزيادة في مؤشر الطعام والمشروبات من 3.3% في فبراير إلى 1.5% مقارنة بالشهر السابق في مارس.

ووفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تراجع المعدل السنوي للتضخم العام تراجع إلى 13.8% خلال شهر مارس الماضي، مقابل 13.9% خلال فبراير الماضي، وسجل الرقم القياسي لأسعار المستهلكين خلال مارس 307 نقطة، وبارتفاع قدره 0.9% عن شهر فبراير الماضي.

وأضاف فاروس أن التضخم في مارس انخفضت إلى حدود توقعاته البالغة 0.7 – 1.0٪ مقارنة بالشهر السابق (أساس شهر) و 13.5 – 14.0% على أساس سنوي. متوقعا أن يرتفع معدل التضخم الشهري في شهر أبريل، بالتزامن مع الاستعدادات لشهر رمضان، والتي قد فرضت تاريخيا ضغوطًا على الأسعار للارتفاع وكذلك على سعر الصرف؛ ما أدى إلى ضعف نسبي في الجنيه.

ويرى أن التضخم الشهير سيتسارع ليصل إلى ذروته عند 3.0% مقارنة بالشهر السابق في يونيو 2019؛ كرد فعل على الجولة التالية من إصلاحات دعم الوقود، وفي سبتمبر بالتزامن من تطبيق آلية تسعير الوقود التلقائي.

وقال فاروس أنه يتوقع استقرارا معدل التضخم بين 14 و 14.5% خلال العام، ليصل إلى متوسط ​​13.3% بحلول نهاية ديسمبر 2019.