البترول: انخفاض معدلات استهلاك البوتاجاز نتيجة زيادة نشاط توصيل الغاز للمنازل

عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، جلسة مباحثات مع أشيش كانا مدير برامج التنمية المستدامة والبنية التحتية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالبنك الدولى، وفابيو جراتزى مدير الوكالة الفرنسية للتنمية بمصر، والوفدين المرافقين لهما بحضور المهندس أسامة البقلى رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، حيث تم خلال اللقاء استعراض الموقف التنفيذى للمشروع القومى لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل، والذى يشارك فى تمويله كلا من البنك الدولى والوكالة الفرنسية للتنمية بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبى لتوصيل الغاز لحوالى 3ر2 مليون وحدة سكنية فى 20 محافظة، بالإضافة إلى بحث الخطط المستقبلية لاستكمال التنفيذ خلال الفترة المقبلة خاصة على المدى المتوسط واستعراض عدة أنشطة أخرى ذات الاهتمام المشترك فى ظل العلاقات الاقتصادية المتميزة التى تتمتع بها مصر مع مؤسسات التمويل العالمية الكبرى والاتحاد الأوروبى.
وأكد الملا خلال اللقاء، أن المشروع يهدف إلى تقديم خدمة حضارية للمواطنين وإحلال الغاز الطبيعى محل البوتاجاز والذى شهد انخفاضا فى معدلات استهلاكه رغم الزيادة السكانية نتيجة زيادة نشاط توصيل الغاز الطبيعى للمنازل، مشددا على ضرورة المضى قدما فى تنفيذ كافة مراحل المشروع والالتزام بالجداول الزمنية المتفق عليها.
وأضاف الوزير أن اللقاء تطرق إلى دراسة آليات تنفيذ مشروع إدخال العدادات مسبوقة الدفع لأول مرة وإمكانيات تعظيم المكون المحلى عن طريق صناعتها محليا، بالإضافة إلى بحث مشاركة البنك الدولى فى برنامج تنمية الكوادر البشرية وتطوير ورفع كفاءة العاملين ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول وفى نشاط تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى.
وتم خلال اللقاء استعراض خطة العمل على المدى المتوسط لاستكمال بقية المراحل مع إعطاء الأولوية لاستهداف المناطق والفئات الأكثر احتياجا وفقا للخطة الموضوعة.
ومن جانبه أشاد كلا من مدير برامج التنمية المستدامة بالبنك الدولى، ومدير الوكالة الفرنسية للتنمية بمصر، بالإصلاحات الاقتصادية التى تم تنفيذها فى قطاع الطاقة بمصر والتى تعد نموذجا يحتذى به من قبل الدول الأخرى، وأكدا على أهمية إنشاء جهاز تنظيم أنشطة سوق الغاز ومنتدى غاز شرق المتوسط كخطوة هامة فى تحويل مصر إلى مركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول.