4.3 مليار دولار عائدات قناة السويس منذ بداية العام المالي

قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، إن عائدات قناة السويس خلال الفترة من يوليو إلى مارس فى العام المالى الحالى سجل 4.3 مليار دولار مقابل 4.1 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام المالى السابق، بزيادة قدرها 152 مليون دولار أو 3.7%.

وأضاف أن مشروع قناة السويس الجديدة لعب دورًا هامًا فى رفع تصنيف المنطقة الاقتصادية للقناة والتكامل معه بفتح آفاق أرحب للاستفادة من حجم البضائع الضخم المار سنوياً عبر القناة والذى يتجاوز المليار طن بضائع لاسيما أن قناة السويس تستوعب 10% من إجمالى حجم التجارة العالمية و24% من حجم تجارة الحاويات العالمية و100% من إجمالى تجارة الحاويات بين آسيا وأوروبا.

وذكر مميش، خلال استقباله وفد لجنة الصناعة بمجلس النواب أن أعداد وحمولات السفن العابرة للقناة تشهد زيادة كبيرة وتشير إحصائيات الملاحة إلى ارتفاع أعداد السفن العابرة خلال العام المالى الحالى 2018/2019 فى الفترة من يوليو إلى مارس لتصل إلى 13833 سفينة مقابل 13228سفينة خلال نفس الفترة من العام المالى السابق بفارق 605 سفن بنسبة زيادة بلغت 4.6%، وزادت الحمولات العابرة للقناة خلال نفس الفترة مقارنة بالعام المالى الحالى من يوليو الماضى وحتى شهر مارس لتصل إلى 873 مليون طن مقابل 804 ملايين طن بزيادة قدرها 69 مليون طن بنسبة زيادة 8.6%.

وأوضح مميش، أن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى تقضى بأن تفتح المنطقة الاقتصادية لمنطقة القناة أبوابها أمام المستثمرين ورؤوس الأموال من كافة دول العالم وتكفل لهم الحماية اللازمة فى ظل اكتمال عناصر النجاح لهذا المشروع الضخم الذى يكتسب من عبقرية الموقع ميزة ترويجية فريدة يدعمها إرادة سياسية واعية، وتعاون حكومى على مستوى المؤسسات لتذليل العقبات و قوانين وتشريعات تراعى طبيعة الاستثمار فى المناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة.

وذكر أن معدلات تنفيذ البنية التحتية اللازمة لمشروعات منطقة القناة تسير وفق الجدول الزمنى المقترح لتحويل المنطقة إلى مركز لوجيستى وصناعى عالمى يعتمد على استحداث مفاهيم التوزيع وإعادة التوزيع اللوجيستى وعمل قيمة مضافة على البضائع المنقولة بين الشرق والغرب عبر القناة.

وأكد أن العمل بالمنطقة الاقتصادية للقناة يسابق الزمن لجذب استثمارات جديدة من خلال جهود تسويقية مكثفة تتضمن استضافة وفود من كبرى الشركات العاملة فى مجال النقل واللوجيستيات لرؤية حجم الإنجاز على أرض الواقع علاوة على عمل جولات ترويجية خارجية للتعريف بالفرص والحوافز الاستثمارية المتاحة، وهو ما يتم بالتوازى بالعمل على كسب ثقة المستثمرين بحل المشكلات العالقة وعقد تسويات أثمرت عن حل 28 مشكلة عالقة وذلك بالتعاون مع لجنة فض المنازعات.

واستعرض رئيس الهيئة، الخريطة الاستثمارية لمشروع التنمية، وأهم الصناعات المقترحة بالمنطقة الشمالية ببورسعيد والمنطقة الجنوبية بالعين السخنة والتى تم تحديدها بعناية شديدة وفقاً لمخطط متكامل يلائم طبيعة كل منطقة والخدمات والتسهيلات اللازمة للاستثمار.