اتفاق بين “العربية للتصنيع” وشركة “مايتى” الماليزية لإقامة مشروع زراعة نخيل بالوادى الجديد

وقعت الهيئة العربية للتصنيع بروتوكول للتعاون مع شركة مايتى الماليزية لبحث التعاون ونقل الخبرات لإقامة مشروع زراعة 1,5مليون نخلة من أجود أنواع التمور (التمر المدجول )على مساحة 20 ألف فدان وذلك بمدينة الخارجة بالوادى الجديد.

وبحسب بيان صادر من المحافظة، فإن الاتفاقية تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بشأن تحقيق الاستفادة القصوى من منتجات ومخلفات النخيل، خاصة فى ظل التوسعات المنتظرة فى زراعة النخيل بمحافظة الوادى الجديد.

وقال محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد إن الطريق الأمثل للتنمية لابد أن يتم بتضافر الجهود واستثمار كافة إمكانيات مؤسستنا الوطنية وفى مقدمتها الهيئة العربية للتصنيع، حيث تمتاز بالخبرات الفنية وتذليل أى عقبات لإنجاز كافة مجالات التعاون بالكفاءة المطلوبة وأعلى مستويات الجودة مشيرا أن المشروع المقرر إقامته بالمحافظة يوفر قرابة 10 آلاف فرصة عمل، فضلا عن إقامة مجتمع زراعى صناعى متكامل.

من جانبها، أعربت الشركة الماليزية عن تقديرها لهذا التعاون، وأنها خطوة رائدة لمصر وللمنطقة الأفريقية لتوطين التكنولوجيا العالمية فى لإقامة مشروعات متكاملة من زراعة النخيل ونقل الخبرات والتدريب للعمالة الفنية.

كما أشادت بالإمكانيات التكنولوجية والخبرات الفنية بالهيئة العربية للتصنيع ودورها فى دعم المشروعات التنموية بمصر، مؤكدة أنها ستعمل على الإسراع بعميلة تنفيذ التعاقد وفقا لأحدث النظم الصناعية العالمية.