“فيتش سوليوشنز”: مصر تخطط لإطلاق 3 مناقصات عالمية للتنقيب عن النفط والغاز في 2019

قالت مؤسسة “فيتش سوليوشنز” التابعة لوكالة فيتش للتصنيف الائتماني، إن وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية تخطط لإطلاق ثلاث مناقصات دولية للتنقيب عن النفط والغاز في عام 2019.

وأعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية متمثلة في شركة جنوب الوادي القابضة للبترول، قبل أيام، طرح مزايدة عالمية للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في عشرة قطاعات بالبحر الأحمر،

وأضافت فيتش في تقرير حصل “اقتصاد مصر” على نسخة منه، أن طرح شركة جنوب الوداي القابضة للبترول مزايدات للبحث والتنقيب عن النفط والغاز في البحر الأحمر قد يفتح نشاط الاستكشاف في المنطقة لأول مرة منذ عام 2017، بعد أن تم الاتفاق على تقسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية.

وذكرت أن الهيئة العامة للبترول وشركة إيجاس، بالإضافة إلى شركة جنوب الوادي، سيقومون بإدارة المزايدات المخطط لها خلال الفترة المقبلة.

وقالت إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” ستطرح مزايدة عالمية للتنقيب في البحر المتوسط خلال العام الحالي بعد أن زاد الإنتاج من الحقول الجديدة بشكل كبير.

وأضافت أن الهيئة العامة للبترول، ستطرح عدد من المناقصات العالمية للتنقيب عن النفط في الصحاري الغربية والشرقية؛ مشيرة إلى أن نجاح المناقصات البرية في الصحراء الغربية العام الماضي “يبشر بالخير للاستثمار الدولي في أحدث المناقصات المقرر طرحها”.

وذكرت أن النجاحات الاستكشافية التي تحققت في مصر خلال السنوات الخمس الماضية تعزز الاهتمام بالعروض المصرية.

وأوضحت أن زخم الإصلاحات التي أجرتها مصر، ولا سيما الجهود المبذولة لزيادة المرونة في هياكل تسعير الغاز وتحرير سوق الغاز، قد عزز جاذبية الاستثمار الأجنبي في هذا القطاع.

وقالت “فيتش سوليوشنز”، إن مصر قامت بتحسين جاذبية الاستثمار من خلال استعدادها للمضي قدمًا في الجهود المبذولة لكسر الاحتكارات المملوكة للدولة في سوق الغاز، وأصبحت الشركات الخاصة الآن قادرة على شراء الغاز وبيعه ونقله وتخزينه.

وتابعت: “قد ساعد التقدم المحرز في كل من قطاعي التنقيب والإنتاج المحلي على مدار العامين الماضيين، في تقليل أعباء الواردات في مصر، وقلل من التدفق النقدي الخارجي وتخصيص المزيد من رأس المال لتسديد الديون للشركات الأجنبية”.