استشهاد 49 في إطلاق نار بمسجدين بنيوزيلندا

قتل مسلح واحد على الأقل 49 شخصا وأصاب أكثر من 40 خلال صلاة الجمعة في مسجدين بنيوزيلندا في أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ البلاد والذي وصفته رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بأنه عمل إرهابي.

وبث مسلح لقطات حية للهجوم على الإنترنت من مسجد في مدينة كرايستشيرش على غرار عمليات القتل في ألعاب الفيديو بعد أن نشر بيانا يندد فيه بالمهاجرين ويصفهم ”بالغزاة“.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا إنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني في البلاد لأعلى مستوى مضيفة أن الشرطة ألقت القبض على أربعة، بينهم امرأة، لهم آراء متطرفة لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة.

وأَضافت ”من الواضح أن هذا لا يمكن وصفه إلا بالهجوم الإرهابي“، ووصفت ما حدث بأنه ”واحد من أحلك الأيام التي مرت على نيوزيلندا“.

وقالت الشرطة المحلية إنها تحتجز ثلاثة أشخاص ووجهت اتهامات بالقتل لرجل في أواخر العشرينات. وسيمثل أمام المحكمة يوم السبت.

وذكر السفير الفلسطيني لدى أستراليا ونيوزيلندا أن معلومات أولية تشير إلى مقتل وإصابة عدد من الفلسطينيين في الهجومين.

وقال رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون إن أستراليا احتجز بعد الهجوم.

وقالت الشرطة إن السلطات طلبت من جميع المساجد في نيوزيلندا إغلاق أبوابها ونشرت حراسا مسلحين هناك وأضافت أنها لا تبحث عن ”مشتبه بهم محددين“.

ويشكل المسلمون أكثر قليلا من 1% من إجمالي سكان نيوزيلندا وفقا لتعداد أجري عام 2013.

 

(رويترز)