“الصحة” تتفق مع القطاع الخاص على تدريب الفرق الطبية لتشغيل مستشفيات التأمين الصحى الجديد

عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس، اجتماعاً مع عدد من كبرى المستشفيات الخاصة، فى إطار التوأمة والشراكة مع القطاع الخاص لتشغيل مستشفيات منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، وذلك بالمعهد القومي لتدريب الأطباء بالعباسية.

وقال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن وزيرة الصحة أكدت خلال الاجتماع على ضرورة تكامل الدولة مع مؤسسات القطاع الخاص، بما يخدم المنظومة الصحية والمريض المصري، مشيرة الى أن فترة رئاسة مصر للاتحاد الافريقى، ستشهد مزيداً من تعزيز سبل التعاون بين مصر والدول الأفريقية الصديقة فى المجال الصحى، والقطاع الخاص هو شريك أساسى مع القطاع الحكومى فى كافة المشروعات الصحية المقرر تدشينها فى القارة الافريقية.

وذكرت زايد أن القطاع الخاص سيشارك الحكومة فى تطوير وإنشاء مركزين “للغسيل الكلوي” و”أمراض العيون” بدولة تشاد، في إطار تعزيز التعاون ودعم المنظومة الصحية بالدولة الصديقة، وذلك بعد الزيارة الاخيرة لوزيرة الصحة والسكان لدولة تشاد والتى وجدت أن هناك عجزا شديد فى وحدات الغسيل الكلوي، ومراكز أمراض العيون، فكان لزاماً على الدولة المصرية دعم المنظومة الصحية بتشاد، ومصر تتحرك فى أفريقيا بشكل جيد.

وأشادت وزيرة الصحة بدور القطاع الخاص فى دعم المبادرات الرئاسية الجارية مثل قوائم الانتظار، و”100 مليون صحة”، لافتة الى أن الفترة القادمة ستشهد المزيد من هذا التعاون وذلك خلال فترة تطبيق قانون التأمين الصحى الشامل بمحافظة بورسعيد، من خلال وضع نموذج مشترك مع القطاع الخاص لتشغيل المستشفيات بمنظومة التأمين الجديدة، فضلاً عن تدريب الفرق الطبية العاملة بالمنظومة الجديدة بكبري المستشفيات الخاصة، والدولة بقطاعيها الحكومي والخاص لابد أن تتحرك لتحقيق هدف واحد هو الارتقاء بالخدمة الصحية المقدمة للمواطن المصري.

ووجهت وزيرة الصحة والسكان، الشكر لمؤسسات المجتمع المدنى والقطاع الخاص، بما يقدمه من إسهامات لتطوير المنظومة الصحية ، يؤكد وطنية العاملين فى هذا القطاع الهام.