مسؤول سعودي: المملكة تخطط لخفض صادرات الخام في أبريل

قال مسؤول سعودي يوم الاثنين إن المملكة تخطط لخفض صادراتها من النفط الخام في أبريل نيسان لما دون السبعة ملايين برميل يوميا والإبقاء على إنتاجها عند أقل من عشرة ملايين برميل يوميا، وذلك مع سعي السعودية لتصريف تخمة المعروض ودعم أسعار النفط.

وقال المسؤول السعودي إن مخصصات النفط الخام من شركة أرامكو المملوكة للدولة لشهر أبريل نيسان تقل 635 ألف برميل يوميا عن الكميات التي يطلبها العملاء مثل شركات التكرير.

وقال ”رغم الطلب القوي للغاية الذي يزيد على 7.6 مليون برميل يوميا من العملاء الدوليين الذين يُنقل لهم الخام بحرا، تقرر تخصيص أقل من سبعة ملايين برميل يوميا للعملاء“.

وقال إن صادرات النفط في مارس آذار ستكون أيضا دون السبعة ملايين برميل يوميا.

وأضاف أن مخصصات أرامكو لشهر أبريل نيسان تظهر ”انخفاضا كبيرا بواقع 635 ألف برميل يوميا عن طلبات العملاء من النفط الخام“.

وقال ”سيبقي ذلك الإنتاج عند أقل من عشرة ملايين برميل يوميا في أبريل“ نيسان مضيفا أن ذلك يقل أيضا عن 10.311 مليون برميل يوميا اتفقت عليها المملكة كهدف لإنتاجها بموجب ترتيبات خفض الإنتاج التي تقوده منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).

واتفقت أوبك ومنتجون من خارجها مثل روسيا – في إطار تحالف ما يعرف باسم أوبك+ – في ديسمبر كانون الأول على خفض الإمدادات 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير كانون الثاني ولمدة ستة أشهر.

وقال المسؤول ”السعودية تبدي التزاما غير عادي بتسريع إعادة التوازن للسوق“ مضيفا أن المملكة تتوقع أن يبدي باقي دول أوبك+ مستويات مشابهة من المساهمة والالتزام الكبير.

كان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قال يوم الأحد إن إنتاج النفط في مارس آذار بلغ 9.8 مليون برميل يوميا وإن المملكة، أكبر منتجي أوبك، تخطط للإبقاء على إنتاج أبريل نيسان عند نفس المستوى.

وقال مصدر في صناعة النفط بالسعودية لرويترز يوم الجمعة إن إنتاج السعودية من النفط انخفض في فبراير شباط إلى 10.136 مليون برميل يوميا، وهو أقل من مستوى يناير كانون الثاني البالغ 10.24 مليون برميل يوميا.

 

(رويترز)